حذاء صنع عام 1972.. لن تصدق بكم بيع بمزاد علني

الخبرية أنفو
24 ساعةرياضةسلايدر
الخبرية أنفو24 يوليو 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
حذاء صنع عام 1972.. لن تصدق بكم بيع بمزاد علني

الخبرية ـ منوعات 

حقق زوج من الأحذية الرياضية المخصصة للركض صُنع عام 1972، وهو من أوائل الأحذية التي أنتجتها شركة نايكي، رقما قياسيا لدى بيعه في مزاد علني.

زوج الأحذية من نايكي، المعروف باسم “مون شو”، والمصمم من قبل “بيل بورمان” مدرب الركض المشارك في تأسيس نايكي للعدائين المشاركين في التصفيات المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية عام 1972، يعد أهم معروضات أول مزاد على الإطلاق تخصصه دار سوذبي للمزادات في نيويورك للأحذية الرياضية، وبيع مقابل 437 ألفا و500 دولار.

وقالت الدار إن هذا السعر أصبح رقما قياسيا لزوج من الأحذية الرياضية يباع في مزاد. ولم يعرف على الفور المشتري في المزاد الذي أقيم على الإنترنت.

وبلغ أعلى سعر سابق في مزاد علني لأحذية رياضية 190 ألفا و373 دولارا، وكان ذلك في كاليفورنيا في عام 2017 مقابل زوج من الأحذية لشركة كونفرس يحمل توقيعا، وقيل إن مايكل جوردان نجم كرة السلة الأمريكي ارتداه أثناء المباراة النهائية لمنافسات كرة السلة في دورة الألعاب الأولمبية عام 1984.

وتشتهر دار سوذبي للمزادات ببيع أعمال فنية تجلب عشرات الملايين من الدولارات. لكنها تعاونت مع سوق ستديوم جودز الإلكترونية المتخصصة في بيع الملابس الرياضية وغير الرسمية لطرح 100 زوج من أندر الأحذية الرياضية التي تم صنعها على الإطلاق للبيع في مزاد في مشروع يعكس قدرتهما على النمو السريع كجامعي مقتنيات.

وذكرت دار سوذبي أن التسعة وتسعين زوجا الباقية من الأحذية الرياضية، التي كانت مطروحة في الأساس للبيع في المزاد، جرى بيعها بشكل خاص دفعة واحدة في الأسبوع الماضي، مقابل 850 ألف دولار.

وأضافت أن جامع السيارات والمستثمر الكندي ميلز نادال هو الذي اشترى بقية الأحذية ويعتزم عرضها في متحفه الخاص للسيارات في تورنتو.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق