الخيام: الخلايا الإرهابية المفككة كانت تستعد لتحويل المغرب إلى “حمام دم

11 سبتمبر 2020
الخيام: الخلايا الإرهابية المفككة كانت تستعد لتحويل المغرب إلى “حمام دم
رابط مختصر

الخبرية

قال عبد الحق الخيام، مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية، إن خطورة الخلية الإرهابية التي تم تفكيكها بشكل متزامن بمدن تمارة والصخيرات وتيفلت وطنجة، تكمن في أن عناصرها كانت تستعد للقيام بعمليات انتحارية.

وأضاف الخيام، في ندوة صحفية، الجمعة، بمقر المكتب المركزي للأبحاث القضائية، أن الخلية الإرهابية المفككة تمتاز بخاصية تحيل على أحداث 16 ماي بالدار البيضاء، لأن أفرادها انتحاريين.

وأشار إلى أنه بعد تلقي معلومات من المصالح المركزية، وبعد عدة اجتماعات تحت إشراف المدير العام، تقرر بأن هذه الخلية بلغت مستوى متقدم وكانت تتهيأ لتنفيذ هجمات، لو وقعت لتسببت في مآسي كبيرة.

وزاد الخيام، أن تدخل عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية كان مهنية وفي إطار القانون، نظرا لخطورة أفراد هذه الخلية، مضيفا، “كنا نعلم بان تدخلنا لن يكون بسهولة”، مشيرا إلى أن أحد عناصر القوات الخاصة أصيب خلال هذا التدخل، وأن إصابته ليس خطيرة.

وأوضح، أنه أثناء توقيف أعضاء الخلية تم اكتشاف مواد كيميائية وأقنعة وأسلحة بيضاء وما أثار الانتباه هو سترات انتحارية، مشيرا إلى أن الخلية كانت تستهدف شخصيات عمومية وعسكرية ومقرات مصالح الأمنية.

وأشار إلى أن المواد التي تم حجزها عرضت على مختبر المكتب المركزي وتبين أنها تدخل في تركيب المتفجرات، إضافة إلى مواد أخرى تستعمل في العمليات الانتحارية، لافتا إلى أن العملية جنبت المغرب حمام دم.

وأضاف الخيام أن حضور عبد اللطيف الحموشي، مدير المديرية العامة للأمن الوطني و مديرية مراقبة التراب الوطني، لعملية تفكيك خلايا إرهابية أمس الخميس يبين بجلاء الأهمية القصوى التي يوليها لأمن المملكة.

و أضاف الخيام أنها ليست المرة الأولى التي يحضر فيها المدير العام للأمن الوطني و مراقبة التراب الوطني لمثل هذه العمليات.

أما بخصوص أفراد الخلية، فقال الخيام إن أمير الخلية كان ذو سوابق إجرامية، وتوجه متطرف، مضيفاً أنه أثناء توقيفه تم اكتشاف مواد كيميائية لصنع المتفجرات وأقنعة وأسلحة بيضاء و سترات انتحارية، مشيرا إلى أن الخلية كانت تستهدف شخصيات عمومية وعسكرية ومقرات مصالح الأمن.

الخيام أكد أن المعتقلين الخمسة و بينهم أمير الخلية سيتم إخضاعهم لتحاليل الكشف عن فيروس كورونا، مشدداً على أن يقظة المصالح الأمنية بجميع أصنافها جنب المغرب حمام دم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق