كورونا يواصل تفشيه عربيا.. وفيات جديدة في 10 دول (حصيلة)

16 مايو 2020
كورونا يواصل تفشيه عربيا.. وفيات جديدة في 10 دول (حصيلة)
رابط مختصر

الخبرية 

واصل فيروس كورونا انتشاره في المنطقة العربية مسجلا مزيدا من الوفيات والإصابات رغم استمرار القيود المفروضة على الحركة وكافة أشكال التجمعات.

وارتفع عدد ضحايا فيروس كورونا، السبت، في الكويت والسعودية وقطر والبحرين وتونس واليمن، ومصر، في حين لم تسجل دول أخرى أي إصابات جديدة. وفق إحصائيات رسمية.

وحتى مساء السبت، أصاب كورونا أكثر من 4 ملايين و677 ألفا بالعالم، توفي منهم ما يزيد على 310 آلاف، وتعافى أكثر من مليون و785 ألفا، وفق موقع “وورلد ميتر” المتخصص في رصد ضحايا الفيروس.

20 وفاة بمصر

 
أعلنت وزارة الصحة المصرية، السبت، تسجيل 20 وفاة و491 إصابة بفيروس كورونا.
وأضافت الوزارة في بيان عبر “تويتر”، أنه تم تسجيل 151 حالة تعاف من الفيروس.
وأوضحت أن إجمالي الإصابات ارتفع إلى 11 ألفا و719، بينها 612 وفاة، وألفان و950 حالة شفاء.

الأردن 

 
في الأردن، أفادت وزارة الصحة عبر بيان، بتسجيل 11 إصابة إضافة إلى 3 حالات شفاء.
وأوضحت الوزارة أن إجمالي الإصابات ارتفع إلى 607، منها 9 وفيات، و404 حالات تعاف.

ليبيا

وفي ليبيا، قال المركز الوطني لمكافحة الأمراض (حكومي) إنه سجل إصابة واحدة.
وأوضح المركز في بيان، أن إجمالي الإصابات ارتفع إلى 65، منها 3 وفيات و28 حالة تعاف.

6 وفيات في الجزائر

أعلنت وزارة الصحة الجزائرية، تسجيل 6 وفيات، و192 إصابة، و138 حالة شفاء.
وأوضحت الوزارة في بيان، أن إجمالي الإصابات ارتفع إلى 6 آلاف و821، بينها 542 وفاة، و3 آلاف و409 حالات تعاف.

لعراق

 
وفي العراق، قالت وزارة الصحة إنها سجلت 4 وفيات و67 إصابة، إضافة إلى شفاء 37 مريضا.
وأوضحت في بيان، أن إجمالي الإصابات بلغ 3 آلاف و260، بينها 121 وفاة، إضافة إلى شفاء ألفين و126 مريضا.


المغرب 

 
وفي المغرب، صرحت وزارة الصحة بتسجيل وفاتين و89 إصابة، إضافة إلى شفاء 87 مريضا.
وأوضحت في بيان، أن إجمالي الإصابات بلغ 6 آلاف و741، بينها 192 وفاة، إضافة إلى شفاء 3 آلاف و487 مريضا.

وفيات باليمن

 
أفادت اللجنة الوطنية العليا لمواجهة كورونا، التابعة للحكومة المعترف بها دوليا، بتسجيل 13 إصابة و3 وفيات.
وأوضحت اللجنة أن إجمالي الإصابات ارتفع إلى 122، منها 18 وفاة، وحالة شفاء واحدة. ولا يشمل ذلك الإصابات المعلنة في مناطق سيطرة الحوثيين البالغة 4، بينها وفاة.

على ذات الصعيد، أعلن طه المتوكل، وزير الصحة بحكومة الحوثيين، غير المعترف بها دوليا، تسجيل إصابتين بكورونا بالمناطق الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي، في اليمن.
وذكر المتوكل، خلال مؤتمر صحفي بالعاصمة صنعاء، أن إجمالي الإصابات يرتفع بذلك إلى 4 بينها حالة وفاة.
وبذلك يكون إجمالي الإصابات في اليمن سواء في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة أو تلك الواقعة تحت سيطرة الحوثيين، 126 إصابة بينها 19 وفاة وحالة شفاء واحدة.

الصومال

وفي الصومال، أعلنت وزارة الصحة تسجيل وفاتين و73 إصابة، إضافة إلى تماثل 13 مريضا للشفاء.
وأوضحت الوزارة، في بيان، أن إجمالي الإصابات ارتفع إلى ألف و357، منها 55 وفاة، و148 حالة تعافٍ.

سلطنة عمان

 
وفي سلطنة عمان، أعلنت وزارة الصحة تسجيل وفاة رفعت الإجمالي إلى 21.
وأوضحت، في بيان، أن الوفاة تعود لمواطن يبلغ من العمر 80 سنة، أصيب سابقا بالفيروس.
وبذلك، بلغ إجمالي الإصابات في السلطنة 5 آلاف و29، بينها 21 وفاة، و1436 حالة تعافٍ.

1 وفاة بالكويت 

في الكويت، أعلنت وزارة الصحة، في بيان، تسجيل 11 حالة وفاة بكورونا، و942 إصابة، و203 حالات شفاء، بحسب وكالة الأنباء الرسمية.
وأوضحت الوزارة أن إجمالي الإصابات ارتفع إلى 13 ألفا و802، بينها 107 وفيات، و3 آلاف و843 حالة تعاف.

السعودية

أفاد المتحدث باسم الصحة السعودية، محمد العبد العالي، خلال مؤتمر صحفي، بتسجيل 10 وفيات، وألفين 840 إصابة، وشفاء ألف و797 مريضا.
وأشار العالي، إلى أن حصيلة الإصابات في المملكة بلغت 52 ألفا و16، منها 302 وفاة، و23 ألفا و666 حالة تعافٍ.

قطر
وفي قطر، سجلت وزارة الصحة حالة وفاة بكورونا، و1547 إصابة، إضافة لتعافي 242 مريضا.
وذكرت الوزارة، في بيان، أن إجمالي الإصابات ارتفع إلى 30 ألفا و972، بينها 15 وفاة، و3 آلاف و788 حالة شفاء. ‎

لبحرين

رصدت وزارة الصحة البحرينية 72 إصابة بالفيروس، وشفاء 113 مريضا.
وقالت الوزارة، في بيان عبر “تويتر”، إن حصيلة الإصابات ارتفعت بذلك إلى 6 آلاف و654، بينها 12 وفاة، وألفين و753 متعاف.

تونس

 
وفي تونس، أعلنت المديرة العامة لمرصد الأمراض الجديدة والمستجدة بوزارة الصحة نصاف بن علية، في مؤتمر صحفي، تسجيل 3 إصابات بكورونا، بعد مرور 5 أيام دون أي إصابة.

وأوضحت بن علية، أن إجمالي الإصابات ارتفع بذلك إلى 1035، بينها 45 وفاة، و802 حالة تعاف.
وحذرت المسؤولة التونسية من أن خطر انتشار كورونا في تونس “ما زال قائما”.

وقالت: “لا يمكن القول إن خطر الوباء قد زال إلا إذا تمت السيطرة عليه عالميا ومحليا، لذلك يجب الحذر والالتزام بإجراءات الحجر الصحي العام”.
وأشارت بن علية، إلى أن الحياة العادية في البلاد لن تعود في الفترة القادمة بسبب استمرار خطر تفشي الجائحة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق