6 سنوات سجنا لـ17 متابعا في قضية “مراكز نداء سرية” بخنيفرة

24 مايو 2019
6 سنوات سجنا لـ17 متابعا في قضية “مراكز نداء سرية” بخنيفرة
رابط مختصر

الخبرية-خنيفرة

وزعت المحكمة الإبتدائية بخنيفرة 6 سنوات سجنا على 3 مسؤولين و14 فتاة كن يشتغلن بمركز للنداء بالمدينة.

وأدانت المحكمة أمس الخميس المتهم الرئيسي ب10 أشهر سجنا، وغرامة 10 آلاف درهم، وشخصين مساعدين ب 5 أشهر، وغرامة 5 آلاف درهم، لكل واحد منهما، فيما تم الحكم على 14 مستخدمة ب4 أشهر لكل واحدة منهن، موقوفة التنفيذ، وغرامة مالية قدرها 2500 درهم.

وكانت مصالح الشرطة القضائية في كل من مدن الدار البيضاء ومراكش ومكناس ووجدة وخنيفرة وخريبكة قد فتحت أبحاثا قضائية، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، مع 100 من مسيري ومستخدمي مراكز وهمية للنداء، وذلك للاشتباه في تورطهم في استغلال مراكز للنداء بدون الحصول على التراخيص القانونية، وسرقة وتحويل وقرصنة المكالمات الهاتفية.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني ابريل المنصرم أن الأسلوب الإجرامي المعتمد من طرف المشتبه بهم في ربط الاتصال بالضحايا يتحدد انطلاقا من رقم هاتفي مسجل بالخارج، مع الاقتصار على رنة واحدة لدفع الضحية إلى معاودة الاتصال، حيث يتم تحويله إلى مركز وهمي للنداء الذي يتولى إطالة مدة المكالمة لاستنزاف رصيده الهاتفي، وبالتالي تحميل شركة الاتصالات الوطنية تكاليف المكالمات المنجزة بالعملة الصعبة، باعتبارها هي المسؤولة عن استقبال الرنات المشبوهة، حيث تم حصر أضرارها في أكثر من مليوني درهم (200 مليون سنتيم).

وأوضح البلاغ أن الأبحاث والتحريات التقنية التي باشرتها مصالح الشرطة القضائية بتنسيق مع المصلحة المركزية المكلفة بمكافحة الجرائم المرتبطة بالتكنولوجيات الحديثة مكنت من رصد هذه الأفعال الإجرامية، وتحديد خمس مراكز وهمية للنداء بعدة مدن مغربية، فضلا عن توقيف 94 عاملا ومستخدما للنداء في هذه المراكز، علاوة على ستة مسييرين، والذين يشتبه تورطهم في قرصنة المكالمات الدولية وتحويلها والنصب على الضحايا.

وحسب المصدر ذاته، أسفرت عمليات التفتيش والحجز المنجزة في إطار هذه القضية عن حجز معدات معلوماتية هي عبارة عن حواسيب وأجهزة للاتصال وآليات لتحويل المكالمات الدولية، والتي يشتبه في تسخيرها لأغراض إجرامية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق