وزير العدل: القاصر مكانها المدرسة وليس بيت الزوجية

19 ديسمبر 2019
وزير العدل: القاصر مكانها المدرسة وليس بيت الزوجية
رابط مختصر

الخبرية – الرباط

قال محمد بنعبد القادر، وزير العدل، إن مكان القاصر هو المدرسة وليس بيت الزوجية، خصوصا أن قانون الإطار اليوم ينص على إجبارية التعليم.

أضاف وزير العدل، في جواب له على سؤال خلال الجلسة الشفهية لمجلس المستشارين، الثلاثاء 17 دجنير 2019، أن هناك مجموعة من التحايلات على مقتضيات مدونة الأسرة، كالتحايل من أجل شرعنة الزواج العرفي، وتعدد الزوجات وتزويج القاصرات.

وأوضح محمد بنعبد القادر أن مدونة الأسرة اعتبرت قفزة نوعية في مسار النهوض بأوضاع المرأة وحقوق الطفل، وشكلت منعطفا حاسما في مجال ملاءمة التشريعات الوطنية مع التشريعات الدولية، وخاصة في ما يتعلق باتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، واتفاقية حقوق الطفل.

وأكد الوزير أن وزارة العدل واكبت تطبيق مدونة الأسرة باعتبارها معنية مباشرة بها، واتخذت عدة إجراءات في مقدمتها إعداد الدليل العملي لتوحيد التطبيق السليم لمقتضيات المدونة وأيضا وفرت مقرات لائقة لقضاء الأسرة في محاكم المملكة بالإضافة إلى عدد من الإمكانيات المادية واللوجيستيكية.

وأشار محمد بنعبد القادر أنه بعد مرور 15 سنة على سن المدونة، أصبح الجميع من حكومة وبرلمان ومجتمع مدني مدعوا إلى إجراء تقييم لها، حيث يمكن القول أن المسافة التاريخية أصبحت كافية لتكون لنا رؤية خاصة بهذه المراجعة طبعا في أفق تجويد وتنقيح هذا النص ليكون أكثر ملاءمة مع دستور المملكة أولا ومع المكتسبات والتطورات التي تحققت.

وتابع الوزير: “أعتقد أن ميثاق إصلاح منظومة العدالة في التوصية رقم 120 أكد على ضرورة إجراء تقييم لتطبيق المدونة، ولكن ليس فقط التطبيق حيث يمكن أيضا تقييم حتى بعض مقتضيات المدونة ووزارة العدل هي بصدد الإعداد لندوة وطنية كبرى لإشراك البرلمان والمجتمع المدني وخاصة الجمعيات التي تمثل النساء والأطفال من أجل إنجاز تقييم وطني شامل لهذه المدونة وبشكل يلائم التطورات التي عرفها المجتمع المغربي”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق