واقعة العثور على جثة طافية في البحيرة تسائل المجلس البلدي لوادي زم

2020-01-30T08:30:30+00:00
2020-01-30T12:28:08+00:00
24 ساعةسلايدرمجتمع
30 يناير 2020
واقعة العثور على جثة طافية في البحيرة تسائل المجلس البلدي لوادي زم
رابط مختصر

فتح الله أحمد – الخبرية

يبدو أن قضية العثور على جثة شخص مجهول تعود اصوله إلى جماعة الشگران كما تناقلت بعض الصفحات الفيسبوكية المحلية، غارقة بمياه بحيرة وادي زم، والتي تناسلت حولها الأسئلة والفرضيات، خاصة وانها المرة الأولى في تاريخ المنطقة التي يحدث فيها مثل هذه الواقعة( باللاك).

المعطيات، التي كانت قد استقتها “الخبرية” في حينها، أشارت إلى كونه حادثا عرضيا تعرض له الراحل، خاصة وأن الجثة كانت مشبعة بالماء ومنتفخة وحديثة العهد.

وحسب افادة من احد اقارب الضحية من جماعة الشگران لحريدة الخبرية انفو ، ان الغقيد كان في زيارة لاخيه بالمدينة ، منذ ايام ، حيث قاده اليها قدره لكي يفارق الحياة بها. نتيجة سقوطه بالبحيرة ليلا في وقت متأخر منه، تزامنا مع موجة البرد القارس التي شهدتها المنطقة بداية الأسبوع مما انعدمت معها حركة الراجلين بفضاء البحيرة.

ويؤكد نفس المحاور أن الضحية لم يتعرض لأي اعتداء حسب تقرير الطبيب الشرعي، وأن سبب غرقه يعود إلي ضعف بصره، وانعدام الرؤيا بذات المكان الذي يفتقد إلى إنارة جيدة، مضيفا أن ذوي الهالك قد تسلموا جتته ووريت الثري البارحة الأربعاء 29 بناير 2020 بمسقط رأسه.

وتجدر الإشارة أن فضاء البحيرة كان دائما محط انتقاد من طرف الزوار بسب ضعف الإنارة، التي جعلت منه مكانا شبه مظلم.. حيث سبق ونُبِّهَ اليها المجلس الجماعي للمدينة لتبقى على حالها دون  يتخد بشأنها أي تدخل، وتكون سببا في حصد روح زائر جاء ليصل الرحم بأخيه فكانت زيارته الأخيرة له.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق