واشنطن تُسقط طائرة إيرانية بعد احتجاز طهران ناقلة في هرمز

دولية
18 يوليو 2019
واشنطن تُسقط طائرة إيرانية بعد احتجاز طهران ناقلة في هرمز
رابط مختصر

الخبرية ـ وكالات 

كشف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عن تمكن مدمرة أمريكية من إسقاط طائرة إيرانية مسيرة في مضيق هرمز، وذلك بعد ساعات من إعلان إيران احتجازها ناقلة نفط أجنبية على متنها 12 فرداً؛ بتهمة تهريب النفط.

وقال ترامب، خلال تصريح له اليوم الخميس: إن “الطائرة الإيرانية التي تم إسقاطها كانت تهدد المدمرة الأمريكية يو إس إس بوكسر في مضيق هرمز، واقتربت منها لمسافة 1000 ياردة”، داعياً باقي الدول لإدانة المضايقات الإيرانية وتوفير الحماية للسفن التي تعبر مضيق هرمز.

وفي حدث آخر قالت البحرية الأمريكية، مساء الخميس، إنها تجري عمليات بحث وإنقاذ في بحر العرب بعد تقارير عن فقدان بحار أمريكي.

وقال الأسطول الخامس الأمريكي، في بيان، إن عملية البحث جارية في بحر العرب بعد بلاغ عن فقدان بحار أمريكي كان على متن حاملة الطائرات “يو إس إس أبراهام لنكولن”، حسب وكالة “أسوشييتد برس” الأمريكية.

وذكر البيان أن سفينتين أمريكيتين، وفرقاطة إسبانية، وسفينة بحرية باكستانية، تقوم بعملية بحث وإنقاذ بحار، تم حجب اسمه تماشياً مع سياسة البحرية، مفقود منذ يوم الأربعاء.

ووصلت “أبراهام لنكولن” إلى بحر العرب في الأسابيع الأخيرة، ضمن ما وصفه مسؤولون أمريكيون بأنه يأتي في إطار “ردع” وسط توترات متزايدة بين الولايات المتحدة وإيران.

وبالعودة إلى ناقلة النفط قال “الحرس الثوري”، في بيانه اليوم، إنه صادر ناقلة نفط بالقرب من جزيرة لاراك في مضيق هرمز قبالة ساحل إيران؛ بتهمة “تهريب” مليون برميل من الوقود.

ووفقاً للبيان، اختُطفت السفينة في 14 يوليو الحالي، ولم يقدم “الحرس الثوري” تفاصيل عن ملكية السفينة.

ومساء اليوم، عرضت وسائل إعلام إيرانية فيديو يظهر عملية احتجاز ناقلة النفط التي كانت تهرّب الوقود، مشيرة إلى أن اسم الناقلة “رياح”، وهي ذاتها التي تحدثت عنها واشنطن قبل أيام ونسبتها للإمارات.

كما أظهرت المشاهد المعروضة أن ناقلة النفط تحمل علم دولة بنما.

وسبق أن سرب موقع تابع للتلفزيون الإيراني، في وقت سابق من اليوم الخميس، خبراً يفيد بأن السفينة المحتجزة لدى إيران كانت ترفع العلم البريطاني، وكانت ترافَق بسفينة حربية بريطانية، لكن الموقع عاد وحذف الخبر.

من جهته قال وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف، إنه لم يطَّلع على أي تقارير عن “أحداث الاختفاء الغامض” لناقلة نفط في الخليج، وذلك عقب بروز تساؤلات في أروقة الاستخبارات الأمريكية عن احتمالية إجبار “الحرس لثوري” ناقلة، قيل إنها إماراتية (في حين نفت أبوظبي ذلك)، على الدخول إلى المياه الإيرانية خلال نهاية الأسبوع.

وقال “ظريف” لموقع “سي إن إن”، اليوم: “لم أطَّلع على أي ملخص حول هذا، ولكني سمعت في الأخبار أنها (الناقلة الإماراتية) طلبت مساعدة وجرت مساعدتها، ولكني لم أحظَ بأي ملخص حول هذا الأمر”.

وأضاف: “لدينا 1500 ميل من الشواطئ على الخليج الفارسي، نحن نسيطر على مضيق هرمز، وهذه المياه هي خط الحياة بالنسبة لنا، وعليه فأمنها يعد في غاية الأهمية لإيران، وعلى مر التاريخ وفَّرت إيران الأمن في هذه المياه”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق