هيئة حقوقية تصدر تقريرا أسودا عن “اختلالات” مدينة “الأولاد” وتطالب بإنقاذها من العبث

12 ديسمبر 2019
هيئة حقوقية تصدر تقريرا أسودا عن “اختلالات” مدينة “الأولاد” وتطالب بإنقاذها من العبث
رابط مختصر

الخبرية من سطات

كشف تقرير صادر عن الفرع المحلي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان بثلاثاء الأولاد، بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان، عن اختلالات كبيرة مسرحها الجماعة الحضرية لولاد التابعة إداريا لإقليم سطات، حيث رصد الأوضاع المحلية لهذه السنة التي سجلت استمرار التهميش الحضري والإجتماعي وتردي الخدمات على كافة الأصعدة، وتراجع الحقوق الدستورية وتراجع العدالة المجالية للتنمية والأوراش المفتوحة إقليميا.

وجاء في البيان الذي تتوفر “الهبرية” على نسخة منه، أن المكتب المحلي بثلاثاء الأولاد قد شخص جميع المجالات ووقف على الاختلالات والتجاوزات على الشكل التالي :
*الحق في التعليم :
– الإكتظاظ في الأقسام + إغفال بناء مدرسة جديدة رغم تضاعف عدد السكان بشكل كبير مما أدى إلى بعد المدرسة عن التجمعات السكنية + لا زال موضوع فصل الثانوي التأهيلي عن الثانوي الإعدادي مستمرا بمؤسسة واحدة تجمعهما على الرغم من التداعيات السلبية على مصلحة التلاميذ + التعليم الأولي ليس في متناول الجميع + إرتفاع نسب الهدر المدرسي + إنعدام مؤسسات التكوين المهني التي تعنى بالجنسين +انشاء داخلية للبنات + غياب تأهيل العنصر البشري لولوج سوق الشغل + الدورية الأمنية غير كافية بالمحيط الخارجي للمؤسسات + تزايد ظاهر التحرش بالتلميذات بالمحيط الخارجي للثانوية +إحداث مطاعم مدرسية بالنسبة للتلاميذ القاطنين بعيدا عن المؤسسة + انعدام المقاربة التربوية لجمعيات أمهات وآباء التلاميذ في التفاعل مع القطاع +النقل المدرسي العمومي غير كاف مما يجعل المتعلمين ينقلون في وضعية التكدس + عدم توفير النقل الجامعي الكافي + حرمان طلبة جامعة الحسن الأول بسطات من خدمة النقل الجامعي+ حرمان الطالبات المنحدرات من ثلاثاء الأولاد من حقهن في السكن بدار الطالبة الجامعية بسطات + التفشي المقلق لظاهرة الساعات الدعم الإضافية وإثقال كاهل الأسر بالمصاريف الجانبية.

*الحق في الصحة :

– – غياب الطبيب المركزي المسؤول عن المركز الصحي زهاء نصف سنة إلى أجل غير مسمى + نقص مهول في عدد الممرضين + انعدام الإطارالطبي المختص + بناية متهالكة فقدت صلاحيتها وأصبحت تشكل خطرا على سلامة مرتاديها + افتقار المركز الصحي لأبسط المعدات والتجهيزات+ نقص حاد في الأدوية الموجهة للفقراء +غياب المداومة بالمركز + إنعدام خدمة المستعجلات + تعطيل خدمة الإسعاف الخاص بالوزارة+ تعطيل الولادة بالمركز وإحالة الحوامل إلى وجهات بعيدة + عدم إعتماد بطائق راميد بالمركز الإستشفائي القريب من لـولاد الموجود بإقليم خريبكة + غياب المداومة الليلية للصيداليات + سكن وظيفي غير كافي +غياب حارس أمن خاص ينظم المرتفقين بالمركز الصحي + ضرورة فتح تحقيق في ملابسات تعطيل وتأخر مشروع بناء مركز صحي بلولاد + عدم توفر أمصال المضادة لداء الكلب مما نتج عنه وفاة مسنة تعرضت لعملية نهش من طرف كلب مسعور.

*الحقوق الإقتصادية :

– إنعدام فرص الشغل وإرتفاع معدل البطالة + إغلاق باب مصنعين بتراب البلدية أمام اليد العاملة المحلية + تماطل المجلس البلدي في إحداث حي صناعي خاص بالحرفيين + إشكالية الباعة المتجولين في ظل غياب فضاء خاص بهاته الفئة وغياب أية رؤية استشرافية لإحداث أسواق نموذجية + عدم الإمتثال للإلتزامات التي يفرضها دفتر التحملات الخاص بالسوق الأسبوعي +غلاء الخضروات بالسوق الأسبوعي بسبب تسعيرة الرسوم المرتفعة+ مجزرة البلدية تفتقر إلى أبسط شروط السلامة والمواصفات الصحية + عدم وصول الدقيق المدعم للفئات المحتاجة وتهريبه لوجهات أخرى +الإعانات الفلاحية لا تشمل الفلاحين الصغار+التماطل في إصلاح البنية التحتية لساحة 20 غشت التي تعرف الرواج الإقتصادي الوحيد + غياب مخططات للتنمية الإقتصادية + التماطل في محاربة المضاربة العقارية +غياب محطة طرقية خاصة بسيارات الأجرة والحافلات + عدم تفعيل نظام السير والجولان+ احتلال الشاحنات الكبرى وعرقلة السير بمحطة الطاكسيات والأزقة + عدم تخصيص أمكنة خاصة بالعربات الجرورة بالدواب والدرجات ثلاثية العجلات “الطربورطور”+ الإقصاء التام لبلدية لولاد من الإستفادة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية + عدم تفعيل اتفاقية الشراكة لتنظيم الباعة الجائلين + عدم منح رخص مؤقتة لإستغلال الملك العمومي لذوي الدخل المحدود والمعطلين وذوي الإحتياجات الخاصة + الطرد التعسفي لأربعة عمال من المنشأة الصناعية إسمنت الأطلس.

*الحقوق الإجتماعية والثقافية :

– عدم الاهتمام بحقوق الأشخاص المعاقين وعدم وجود أي بادرة حقيقية في اتجاه دمجهم في المجتمع ومواكبتهم اجتماعيا وطبيا ونفسيا.
– عدم وجود فضاءات للعب والترفيه للأطفال+ عدم وجود مخيم للأطفال + الإسراع بإخراج مشروع ملاعب القرب إلى حيز الوجود
– عدم تواجد فضاءات ومركبات ثقافية ( دار الشباب ، خزانة بلدية ، دار الثقافة ، فضاء جمعوي).
– تغييب دور المرأة في المخططات التنموية والإدماجية والسياسية والجمعوية والحزبية والنقابية .
– عدم إدماج الشباب في الحياة الإقتصادية والإجتماعية والثقافية وحتى السياسية يفتح الباب أمام انحرافهم وتضليلهم
– طمس المعالم التراثية .

– *الحقوق البيئية والبنيات التحتية:

عدم إنشاء حدائق ومساحات خضراء جديدة+ تحويل الحديقة الوحيدة إلى كثلة إسمنتية وتحويلها من فضاء أخضر إلى ساحة مبلطة+ إجتثات أكثر من 50 شجرة كانت تزين الحديقة البلدية عدم الإعتناء المرصوصة الرصيف بشوارع البلدية +إنشاء تجزئات شاسعة دون مساحات خضراء+عدم وجود مطرح ملائم للازبال +إستباحة الملك العمومي + إنتشار البناء العشوائي بهوامش بلدية لولاد + غلاء فواتير الماء والكهرباء + غلاء فاحش لأثمنة عدادات الربط الفردي للماء +ضعف صبيب المائي بالمنازل + عدم إيفاء الوكالة المستقلة لتوزيع الماء بإلتزاماتها فيما يخص صيانة شبكة واد الحار وإنجاز مشروع التصفية + عدم صيانة حفر شبكة الصرف الصحي بأغطية +رفض الوكالة المستقلة لتوزيع الماء بتنفيذ الأحكام لصالح المواطنين+غياب خطة حقيقية لتوسيع شبكة الربط المائي وتطهير السائل رغم وجود ساكنة مهمة محرومة من هاتين الخدمتين+ تسيس عمليات إفراغ حفر التي تستغلها ساكنة الهوامش لتصريف مياهها العادمة+ تماطل المنشآت الصناعية في إقامة الأحزمة الخضراء + تشييد مصانع الإسمنت والجير الصناعي على بعد مرمى حجر من السكان + الإنفلاتات المتكررة للغازات السامة للمصنعين + استعمال متفجرات دون سابق إنذار مما يقلق الراحة النفسية والبدنية للساكنة المجاورة + تضرر النشاط الفلاحي نتيجة النسب العالية للثلوت المنبعث من المنشآتين + التهرب الضريبي والتحايل على القانون + تأهيل مداخل المدينة من الإتجاهين + عدم تفعيل تصميم التهيئة لبلدية لـولاد +سحب عدادات الربط بالكهرباء دون سابق إنذار+ إغفال البلدية لإعادة تأهيل الشبكة الكهربائية التي تطغى عليها العشوائية مما يهدد سلامة الساكنة +إنارة عمومية ضعيفة ومنعدمة في الهوامش + وجود أعمدة كهربائية مهترئة داخل المجال الحضري+ قطع الماء والكهرباء دون سابق إنذار مما يتسبب في خسائر للمواطنين+ وجود خطوط كهربائية ذات جهد مرتفع جدا يمر بمحاداة المدرسةالإبتدائية ويؤثرعلى التلاميذ وتسجيل حالة وفاة عامل بصعقة كهربائية قاتلة مصدرها تيار الجهد العالي .
– ضعف صبيب شبكة الأنترنيت يعطل مصالح المواطنين + حرمان بلدية لولاد من بدال يربطها بالطريق السيار برشيد / بني ملال + استثناء ثلاثاء الأولاد من إصلاح الطريق الرقم 11+ غياب الطريق المعبدة في اتجاه الثانوية + ضرورة فتح تحقيق في الإتفاقية الصورية بين المجلس البلدي ومصنع سيمات + الإعتداء المادي على الملعب البلدي من قبل مصنع سيمات وتشويه أرضيته بوضع أتربة غير صالحة لممارسة الرياضية وبشكل اعتباطي + ضرورة فتح تحقيق حول سحب عامل الإقليم لإتفاقية شراكة للتنمية المندمجة بين جماعة لولاد والمجلس الإقليمي سطات مما سيعطل ثلاثة مشاريع : (إعادة بناء المركز الصحي + دار الشباب + تأهيل الإنارة العمومية) + ضرورة فتح تحقيق حول استعمال مصنع سيمات للإطارات المطاطية بحرقها ليلا من أجل استخراج الطاقة الحرارية رغم التعرضات الرسمية للساكنة + اشتغال المصانع 24/24 ساعة و7 أيام في الأسبوع+ فتح تحقيق حول تفويت فضاء مركز التكوين المهني إلى التعاون الوطني + الحالة الكارثية لملك “فنيت فيل ” المشوهة لجمالية المدينة + صرف تعويضات اعتباطية ضمن مسطرة نزع الملكية + التكتم على المعلومة العمومية + عدم الإعلان عن دورات المجلس بسبورة الإعلانات + استغلال سيارات الجماعة خارج أوقات العمل على حساب المالية العامة + ضرورة فتح تحقيق بخصوص حرمان ثلاثاء الأولاد من دعم مالي مهم مرصود لدى جهة الدار البيضاء سطات بسبب خطأ إداري+ انجاز مشاريع عمومية ذات بعد مصلحي + تصويت المجلس على نقل الملعب البلدي نحو وجهة مجهولة +الضبابية في تفويت الصفقات والسمسارات العمومية +ضرورة إحداث مفوضية للشرطة + إحداث وحدة للوقاية المدنية + إحداث ملحقة قضائية + تعزيز مركز الدرك الملكي بالعنصر البشري والتجهيزات اللوجستيكية غياب قسم الشؤون القانونية بالبلدية وكذا مكتب حفظ الصحة .

*الحقوق والحريات العامة

– إقصاء الجمعيات المحايدة من المنح السنوية من المجلس البلدي وعرقلة عملها .
– تفشي ظاهرة الجمعيات التابعة للفصائل السياسية وللفرقاء السياسيين وإنخراطها في الحملات الإنتخابية + الإسترزاق بإسم العمل الجمعوي + تغيب دور هيئة المساواة وتكافوء الفرص ومقاربة النوع ببلدية لولاد + فتح تحقيق في التدبير المالي والإداري لجمعيات المجتمع المدني بلولاد + منح الدعم لجمعيات حديثة التأسيس+ تمرير دعم اجمالي للجمعيات دون الإفصاح عن ماهيتها .
– استمرار محاولات تسييس بيوت العبادة وتعطيل شعيرة الآذان.
– محاولات الإستيلاء على الاراضي السلالية + الإستهتار بكرامة المواطنيين داخل المرفق العمومي +التطاحنات الساسية تعطل مسلسل التنمية + عدم الرد على المراسلات الإدارية والإستهتار بشكايات الرابطة الموضوعة لدى عمالة إقليم سطات+ إصاد أبواب المجلس البلدي لولاد في وجه الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان.

لذا فإن الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان فرع ثلاثاء الأولاد تدق ناقوس الخطر وتلفت انتباه المسؤولين وطنيا ،جهويا ،إقليميا ومحليا وتدعوهم إلى تحمل مسؤولياتهم والإنكباب العاجل على تدارك ما فات أملا في التعجيل بإنجاز مختلف المرافق العمومية المشار إليها وحل المشاكل المتراكمة .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق