هل حزب العدالة والتنمية المغربي نتاج بنية ديمقراطية سليمة؟

2020-05-22T14:34:42+00:00
2020-05-24T20:24:08+00:00
24 ساعةسلايدرسياسة
22 مايو 2020
هل حزب العدالة والتنمية المغربي نتاج بنية ديمقراطية سليمة؟
رابط مختصر

نورالدين ثلاج- الخبرية

يرى كثير من المتتبعين والمحللين للشأن السياسي بالمغرب أن العزوف السياسي كانت له نتائج سلبية على حجم المشاركة في الاستحقاقات الانتخابية الجماعية والبرلمانية، بدليل ضعف الأرقام المعلنة من طرف وزارة الداخلية بخصوص التقيد واللوائح الانتخابية، وتأثيرها على حصيلة صناديق الاقتراع، الأمر الذي سيعطينا نفس الأرقام ونفس ترتيب الأحزاب في الانتخابات القادمة، وبالتالي عودة البيجيدي لتصدير المشهد السياسي.

ويرى المحلل السياسي، عمر الشرقاوي أن حزب العدالة والتنمية نتاج بنية ديمقراطية غير سليمة بالمغرب، وتصدره نتائج الانتخابات لمرتين متتاليتين نتيجة حتمية لعجز في الديمقراطية والهروب من صناديق الاقتراع وليس حصيلة الصناديق.

ويضيف المحلل السياسي ذاته أن “البيجيدي” يبقى دائما المستفيد الأول من الأغلبية الصامتة الهاربة من صناديق الاقتراع، العازفة سياسيا، الأمر الذي يجعل حزب المصباح غير مؤهل/مستحق لقيادة الحكومة بسبب ضعف مواقفه وقراراته، واستغلاله ضعف منافسيه وبهلوانياتهم وزروالياتهم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق