من محب إلى معارض لمكتب أولمبيك خريبكة…خليل عزالدين يفضح المستور

2020-05-21T13:35:44+00:00
2020-05-21T13:36:28+00:00
24 ساعةرياضة
21 مايو 2020
من محب إلى معارض لمكتب أولمبيك خريبكة…خليل عزالدين يفضح المستور
رابط مختصر

الخبرية من إيطاليا 

بعد أن كان محبا منافحا عن المكتب المسير لأولمبيك خريبكة لكرة القدم، مدافعا عن مكتب ضعيف تحول رئيس جمعية أنصار ومحبي نادي أولمبيك خريبكة روما كأول جمعية خارج المغرب، إلى معارض منتقد لهذا المكتب بعد بلوغ الأمور إلى شد وجدب بينه وبين النائب الأول لرئيس الفريق الحامل للون الاتحاد الدستوري، حيث تحول الود إلى مشاحنة بينهما إثر خروج أمور تسيير فارس الفوسفاط عن التدبير الجماعي وتحكم “الرجل القوي” في كل صغيرة وكبيرة بنادٍ عمره قارب قرنا من الزمن.

خليل عزالدين الجمعوي أو كما يعرفه محبي فريق أولمبيك خريبكة داخل وخارج أرض الوطن يسعى من خلال كتاباته عبر صفحة “OCK SPORT” إلى التشجيع تارة والانتقاد تارة أخرى وهمه مصلحة الفريق، حيث طالب مرارا الجماهير والصحافة بمساندة الرئيس الشاب ودعمه لخدمة النادي، لكن استمرار الانفرادية في التسيير وتسلط نائبه الأول على كافة الاختصاصات وسهره على الانتدابات والتعاقدات ومركز التكوين…..جعل الأمور تختلف ويصبح رقم واحد المطلوب رأسه من طرف المحبين، والمطالبة باستقالته بعد ظهرت نواياه وتسخير الفريق لخدمة أغراض سياسية وأخرى شخصية، بدليل معاناة الفريق في أسفل الترتيب هذا الموسم…

ويقول الناشط الفايسبوكي خليل عزالدين:” تطورت الأمور واحتدم الصراع نتيجة الكتابات الأخيرة التي تطرقت لما يروج بعصبة تادلة لكرة القدم ولجنة التحكيم، وكذا الاجتماعات السرية التي تدور بين أربعة أشخاص لتأسيس شركة في إقصاء تام لبقية الأعضاء، حيث ثارت ثائرة الناطق الرسمي الممتطي حصانا برتقاليا وهدد بعدم فتح باب الانخراط إذا استمرت الانتقادات، ولم تحذف التدوينات والكتابات التي تعري خطة استيلائه على النادي”.

وأكد عزالدين أن النائب الأول للرئيس وضع الفريق في جيبه، واستغلال فترة كورونا لتأسيس شركة دليل على رغبته في إغلاق الباب أمام كل محب وغيور من أجل الانخراط والتيسير وخدمة النادي”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق