مندوبية السجون تتابع الحالة الصحية للمستفيدين من العفو الملكي

8 أبريل 2020
مندوبية السجون تتابع الحالة الصحية للمستفيدين من العفو الملكي
رابط مختصر

الخبرية 

أعلنت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج أنه وبالموازاة مع عملية الإفراج عن النزلاء المستفيدين من العفو الملكي السامي، تمت تعبئة الأطباء العاملين بالمؤسسات السجنية من أجل دعم وتسهيل الفحص الطبي من قبل أطباء وزارة الصحة المعينين على مستوى اللجان المحلية المشتركة.

وذكرت المندوبية، في بلاغ لها اليوم الأربعاء، أنه تم تزويد جميع السجناء الذين يعانون من أمراض مزمنة أو تتطلب متابعة طبية بنموذج اتصال ووصفة طبية لتمكينهم من استمرارية الرعاية بعد الإفراج، والوثائق اللازمة لرصد أمراضهم المزمنة (نسخ من التحاليل البيولوجية والإشعاعية والتقارير الطبية، وغيرها)، والأدوية لمدة شهر واحد على الأقل من العلاج، حسب توفر المخزون مع حالات خاصة.

ويضيف المصدر ذاته، أن هذه الأدوية تشمل الأدوية المضادة للسل (يعطى شهر واحد من العلاج والاتصال بمركز علاج أمراض الجهاز التنفسي للسماح بتعافي هؤلاء المرضى)، والأدوية المضادة لفيروسات النسخ العكسي لفيروس نقص المناعة البشرية (إعطاء جميع الأدوية الخاصة بالعلاج)، والأدوية المضادة للسرطان (إعطاء جميع الأدوية التي تم الحصول عليها بالفعل).

كما تشمل الأدوية الميثادون، حيث تم إعطاء السجين جرعة 48 ساعة، مع الاتصال بمراكز الإدمان لضمان الاستمرارية وإرجاع الجرعات غير المستخدمة إلى مراكز محاربة الإدمان.

وبخصوص العلاج النفسي، فقد تم منح السجين أسبوعا واحدا من الأدوية مع تحرير وصفة طبية مغلقة لمدة 15 يوما من العلاج، تبدأ من يوم الإفراج عنه.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق