هنيئا لأستاذ تارودانت حريته وعلى سلامته راجين منه أن يفصح للشعب المغربي عن حقيقة الشكاية الكيدية وأنه كان ضحية مؤامرة مفبرة والكل سيصدقه ..