مصدر: بنعبدالله فضل مغادرة الحكومة بدل استوزار منافسه سعيد الفكاك

4 أكتوبر 2019
مصدر: بنعبدالله فضل مغادرة الحكومة بدل استوزار منافسه سعيد الفكاك
رابط مختصر

الخبرية -محمد مستور

لازالت تداعيات إعلان حزب التقدم والإشتراكية مغادرته لحكومة سعدالدين العثماني، ترخي بظلالها على المشهد السياسي، وتسيل مداد الأقلام الصحافية، بغية إيجاد سبب مقنع لهذا التحول، الذي جاء مفاجئا وقبيل تنصيب الحكومة الجديدة.

مصادر مقربة من حزب التقدم والإشتراكية أكدت لجريدة الخبرية أن بنعبدالله كان موافقا تقليص حصة الرفاق في التعديل الحكومي من منطلق حذف كتابات الدولة ودمج قطاعات وزارية في أخرى، وأن حقيبة الصحة لازالت في يد التقدميين، لكن اقتراح سعدالدين العثماني لإسم سعيد الفكاك أثار حفيظة الأمين العام لحزب الكتاب، ورفض استوزار غريمه ومنافسه السابق على منصب الأمين العام في آخر مؤتمر.

إصرار العثماني على تولي سعيد فكاك حقيبة وزارة الصحة واقتراح بن عبدالله لأسماء غير مرغوب فيها، وسع هوة الخلاف، مما دفعه إلى استدعاء أعضاء المكتب السياسي لإعلان مغادرة سفينة الحكومة، ورمي الكرة في ملعب اللجنة المركزية.

وأسرت مصادر الخبرية أن المكتب السياسي لم يجتمع بكافة أعضائه، وأن نبيل بن عبدالله أعد البلاغ بنفسه وعرضه على من يوالونه من الأعضاء وتم توقيعه وإنهاء مسرحية غياب النفس الديمقراطي بالحكومة، في حين أن التخوف من استقواء سعيد الفكاك عليه بتقلده لمنصب وزاري كان السبب الوحيد في هذا التحول وإصدار بلاغ المغادرة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق