متهمة نيمار بالاغتصاب تخرج عن صمتها: أعجِبت به لكنه كان عدائياً

2019-06-06T10:53:06+01:00
2019-06-07T10:32:58+01:00
دوليةسلايدر
6 يونيو 2019
متهمة نيمار بالاغتصاب تخرج عن صمتها: أعجِبت به لكنه كان عدائياً
رابط مختصر

الخبرية ـ وكالات 

خرجت السيدة البرازيلية التي تتهم نجم كرة القدم نيمار بالاغتصاب، عن صمتها في القضية، مقدمة في مقابلة تلفزيونية روايتها لأحداث أشارت فيها الى أن لاعب باريس سان جرمان اعتدى عليها جنسيا في أحد فنادق العاصمة الفرنسية.

ونشرت شبكة “اس بي تي” البرازيلية مقتطفات من حديث ناجيلا تريندادي منديش دي سوزا قبيل المباراة الودية للمنتخب البرازيلي مع نظيره القطري في برازيليا، والتي تعرض خلالها أغلى لاعب في العالم لإصابة في الكاحل الأيمن ستبعده عن صفوف منتخب بلاده في بطولة كوبا أميركا.

وكشفت دي سوزا التي ستنشر مقابلتها بالكامل الاثنين، أن ما تعرضت له “كان اعتداء مع اغتصاب”. وأقرت السيدة التي قالت إنها عارضة أزياء، أنها أعجبت بنيمار نجم باريس سان جرمان وكانت ترغب في ممارسة الجنس معه، وأنه قام بدفع نفقات سفرها من البرازيل الى فرنسا حيث أقامت في أحد فنادق العاصمة.

وأوضحت دي سوزا أن الأمور تغيرت بشكل حاد في أول لقاء بينهما، وقالت “كان (نيمار) عدائيا، بعيدا كل البعد عن الشخص الذي تعرفت عليه من خلال الرسائل النصية (…) لكن وبما أنني كنت مصممة على أن أكون معه، قلت لنفسي بأني سأحاول التعامل مع الأمر”. وأشارت الى أنه بعد تبادلهما القبل والمداعبات “بدأ يضربني… ثم بدأ يؤذيني كثيرا وطلبت منه التوقف لأن الأمر كان مؤلما”، مضيفة بأنه اعتذر لكنه استمر في تعذيبها خلال ممارسة الجنس معها.

وكشف موقع “جي وان” أن في حوزة الشرطة شريطا سجلته دي سوزا في المرة الثانية التي قابلت فيها النجم البرازيلي، دون أن يتم كشف محتواه. وكان نيمار الذي انتقل الى صفوف باريس سان جرمان في صفقة قياسية بلغت 222 مليون يورو، وصف مباراة منتخب بلاده ضد قطر بأنها الأصعب في مسيرته “بسبب الظروف” المحيطة بها.

وخاض المهاجم الدولي نحو 20 دقيقة من المباراة الودية قبل أن يخرج من الملعب مصابا بمساعدة أفراد في الجهاز الطبي للمنتخب، قبل أن يعلن الاتحاد المحلي غيابه عن البطولة القارية. ومنذ ان ظهرت قضية اتهام نيمار، ألقت هذه الحادثة بظلالها على استعدادات المنتخب البرازيلي لكوبا أميركا التي يستضيفها اعتبارا من 14 حزيران/يونيو ويسعى لإحراز لقبها للمرة الأولى منذ عام 2007.

وكان مدرب المنتخب تيتي قد دافع عن نجمه مؤكدا أنه لن يقوم باستبعاده بسبب هذه القضية، مشددا على أنه “من طينة أخرى من اللاعبين الذين أريدهم في الفريق حتى اللحظة الأخيرة بفضل موهبته”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق