ماء العينين: القبلُ والملامسةُ معاصٍ وذنوبٌ وجب الابتعاد عنها”

14 أكتوبر 2019
ماء العينين: القبلُ والملامسةُ معاصٍ وذنوبٌ وجب الابتعاد عنها”
رابط مختصر

الخبرية – محمد غزال

قالت النائبة البرلمانية ماء العينين، المنتمية إلى حزب العدالة والتنمية، إنها مؤمنة بأن موضوع الحرية في بعدها الفردي والجماعي موضوع سيرفع عنه “الاسلاميون” الحظر يوما، وسيحررون نقاشه وسيتجاوزون الأنساق التقليدية المغلقة التي يقاربونه من داخلها.

وأضافت القيادية المثيرة للجدل، في تدوينة لها نشرتها على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك أن جوهر الدين والتدين هو الحرية، وأن حرية العقيدة والاعتقاد هي أم الحريات الفردية التي كفلها الله ولازال البشر يمسكونها عن بعضهم البعض، مشيرة أن الأمر سيأخذ قتا، وسيُصْلب الذين يغامرون بطرح الأسئلة في هذه المرحلة، وسيخوض الخائضون في أشخاصهم قبل أفكارهم، ثم سيصل الوقت ليتحدث الجميع… هكذا شهدت حركية التاريخ والأمثلة كثيرة”.

وأوضحت، أن مداخلة لها ضمن ندوة حول (جدل الحريات الفردية في المجتمعات الإسلامية)، خلفت ردود فعل مختلفة، مؤكدة أن مداخلتها جاءت في إطار ندوة فكرية تقدم قراءة في كتاب علمي يُحرِّرُ القول في عدد من القضايا والاجتهادات الدينية المتداولة في موضوع الحريات الفردية، تناوَلَها صاحبُ الكتاب بنَفَسٍ نقدي تجديدي، ولم يأت استجابة لضغط أو لضعف أو لغيرها من الأسباب التي أوردها عدد من المعلقين.

وقدمت ماء العينين وجهة نظرها في شأن العلاقات بين الجنسين من الشباب قائلة:” قد يفهم منها إباحتي لما دون جريمة الزنا المحددة شرعا، كالملامسة والقبل، فأؤكد أن اعتقادي فيها هو ما قرره علماؤنا من كونها ذنوبا ومعاصي وجب على المكلف تجنبها والابتعاد عنها”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق