كيف تترك انطباعا أوليا جيدا في الوظيفة الجديدة؟

29 أغسطس 2019
كيف تترك انطباعا أوليا جيدا في الوظيفة الجديدة؟
رابط مختصر

الخبرية – د.ب.أ

يحظى المرء بفرصة واحدة ليجعل الانطباع الأول انطباعا جيدا، إذن فلتحسن استغلالها. سوف تكون الأيام القليلة الأولى في الوظيفة الجديدة بمثابة الأساس لكيفية نظر مديرك وزملاءك لك. ويقدم موقع “فوربس” الأمريكي عدة أشياء يمكن بها ضمان انطباع أول جيد.

اترك الهاتف:

استخدام الهاتف هي الطريقة الأسهل لترك انطباع سلبي. وحتى إذا ما كنت تستخدم الهاتف لتسجيل ملاحظات أو فعل شيء يتعلق بالعمل، فإن الانطباع سيكون أنك دائم استخدام الهاتف، وهي صفة لا تريدها أبدا.

الانضباط في المواعيد:

لا تتأخر في اليوم الأول، فالقدوم مبكرا يشير إلى تحمل المسؤولية والمهنية. والتأخير يشير إلى قلة الاحترام والانضباط الذاتي.

قدم نفسك:

قم بالخطوة الأولى وقدم نفسك لزملائك الجدد. فليكن هدفك مقابلة كل أفراد فريقك أو جميع الأشخاص الذين ستعمل معهم عن كثب في الأيام القليلة الأولى. استغل فترات الراحة لقضاء بعض الوقت في غرفة الاستراحة وتعرف على المزيد من الأشخاص. وسوف يساعدك التواصل مع الزملاء على التأقلم ويجعلك تشعر بالألفة في مكان عملك الجديد.

دون ملاحظات:

سوف تحصل على كمية هائلة من المعلومات في الأسبوع الأول في الوظيفة الجديدة. وبالطبع لن يستطيع العقل الاحتفاظ بها كلها. ولضمان ألا تنسى شيئا مهما سجل ملاحظات.

وإذا أمكن قم بتسجيل ملاحظات بخط اليد. وحتى يمكن تعزيز التعلم سجل هذه الملاحظات في وثيقة على الحاسوب في نهاية اليوم. ومهما كان ما تفعله لا تستخدم الهاتف الذكي لتسجيل الملاحظات. وبغض النظر عن عدد المرات التي ستوضح فيها لمديرك وزملائك أنك تسجل ملاحظات ولا تستخدم مواقع التواصل الاجتماعي، فسوف يظلوا يتساءلون عن السبب وراء إمساكك بالهاتف طوال الوقت.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق