“كلمة السر” لجعل زواجك يستمر طويلا

الخبرية أنفو
2021-02-11T22:01:07+00:00
24 ساعةسلايدرمجتمع
الخبرية أنفو11 فبراير 2021آخر تحديث : منذ 3 أشهر
“كلمة السر” لجعل زواجك يستمر طويلا

الخبرية 

كشفت دراسة علمية جديدة، ما وصفته بـ”كلمة السر”، التي يمكنها أن تجعل الزواج أو العلاقة العاطفية تستمر لفترة طويلة من الزمن.

ونشرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية تقريرا، حول السر الذي يجعل الأزواج يعيشون سويا لأطول فترة ممكنة أو حتى وفاة أي منهم.

وقالت الصحيفة الأمريكية إن “كلمة السر” في استمرار العلاقة الزوجية أو العلاقة العاطفية، هي أن كلا منهما يعيشون منفصلين عن بعضهما البعض.

وأشارت الدراسة إلى أنه كلما كان الزوجين يعيشان منفصلين سواء في غرف منفصلة أو حتى منازل مختلفة فهذا يعزز من العلاقة الزوجية أو العاطفية بينهما ويجعلها أطول عمرا.

وأظهرت الدراسة أنه كلما كان كل طرف فيالعلاقة الزوجية أو العاطفية يحترم المساحة الخاصة بشريك حياته، في كل نواحيها:

 “جغرافية“: متعلقة بالمكان.

زمنية“: متعلقة بحاجته إلى وقت “خاص” به فعليا.

مالية“: متعلقة بالحاجة إلى استقلال مادي ومالي لك منهما.

وقالت “وول ستريت جورنال” إن الأزواج في النصف الثاني من الحياة، ينبغي عليهم أن يعيدوا كتابة “شروط علاقاتهم” سواء أكانت تلك العلاقة زواج أو علاقة عاطفية.

وأوضحت “ينبغي أن تكون شروط تلك العلاقة الجديدة، بها مساحة من الوقت يعيش خلالها الطرفين منفصلين عن بعضهما البعض ويحدد فيها التوقيتات التي يمكن أن يلتقوا فيها، حتى يمنح كل طرف منهم مساحة شخصية واستقلالية للطرف الآخر”.

وتشير الدراسة إلى أن ذلك الأمر يمكن أن يقلل من معدل الطلاق بصورة كبيرة، خاصة لمن هم في عمر 55 عاما فما فوق، لأنهم في ذلك الوقت يكون لديهم في رغبة في شريك حياة يعيشون معه من دون التشابك في الشؤون المالية أو العلاقات مع الأطفال البالغين أو حتى الخضوع لالتزامات يومية أسرية معقدة.

ونقلت الصحيفة عن سوزان براون، عالة الاجتماع والمدير المسؤولة عن المركز الوطني لأبحاث الأسرة والزواج في جامعة بولينغ غرين ستيت في ولاية أوهايو الأمريكية:

“تلك الحدود الجديد للعلاقة العاطفية أو علاقة الزواج، يمكنها أن تنجح بصورة كبيرة في تكون علاقة شراكة طويلة الأمد”.

وأشارت براون إلى أنها أجرت دراسة استقصائية شملت نحو ألفي و166 شخصا تبلغ أعمارهم بين 50 إلى 65 عاما، ثلثهم تقريبا استمرت علاقات الزواج والعلاقات العاطفية بينهم، بسبب منح كل طرف منهم مساحة “استقلال” للآخر، وهو ما جعلهم يستمروا في علاقة “طويلة الأمد” من دون الإحساس بانزعاج أو رغبة في التخلص من العلاقة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق