قضية حارس الحسن الثاني …هل كان غرض الجناة اغتيال المديوري أم اختطافه؟؟؟

2019-05-25T21:11:32+01:00
2019-05-26T11:24:14+01:00
حوادثغير مصنف
25 مايو 2019
قضية حارس الحسن الثاني …هل كان غرض الجناة اغتيال المديوري أم اختطافه؟؟؟
رابط مختصر

الخبرية-صحف

أعادت أسبوعية “الأيام” تركيب مشهد محاولة اغتيال محمد المديوري، وكتبت أن الحارس الشخصي للراحل الحسن الثاني استطاع بحركة خفيفة أن يضرب خصمه المسلح وأن يدخل إلى المسجد، مستعينا بخبرته الكبيرة في التعامل مع المسلحين وهو المحنك في الرماية، علما أنه حمى الملك الحسن الثاني لأزيد من ربع قرن من الزمن بدون أخطاء.

وحسب ذات المنبر، فإن هدف الجناة من سرقة مفاتيح سيارة محمد المديوري لم يكن هو سرقة السيارة، بل كان ذلك بغرض منع السائق من أن يتبعهم ويتعرف على هويتهم أو على ترقيم السيارتين، اللتين يرجح أنهما في ملكية شركة خاصة لكراء السيارة.

ووفق الأسبوعية ذاتها، فإن كل الترجيحات تؤكد أن ما تعرض له المديوري لا علاقة له بمحاولة سرقة، وأن الأمر يتعلق إما بترهيبه من طرف جهات لها عداوات معه، أو هو بالفعل محاولة اغتيال.

في هذا الصدد، اعتبر المقربون من الحاج المديوري، في حديثهم لـ”الأيام”، أن ما وقع هو محاولة اغتيال، وفي أحسن الأحوال محاولة اختطاف، على أساس أن الحارس الشخصي السابق للحسن الثاني ليست لديه أي عداوة مع أحد وليست لديه أيضا مصالح متقاطعة مع أي كان.

المنبر الورقي ذاته تساءل أين كانت أذن وأعين محمد المديوري حينما اختفت حقائب الدولة بالجرأة التي يقتضيها الاقتراب من غرفة نوم الملك الحسن الثاني والتجرؤ على خزينته الخاصة؟ كيف لشاب طائش مغامر أن ينتهك حرمة القصور المحرمة حتى على الطيور؟

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق