قضية الكاتب العام لوزارة الصحة وفتاة حاولت الانتحار أو الهروب…أسئلة وفرضيات

25 أغسطس 2019
قضية الكاتب العام لوزارة الصحة وفتاة حاولت الانتحار أو الهروب…أسئلة وفرضيات
رابط مختصر

نورالدين ثلاج-الخبرية

لازال الرأي العام ينتظر صدور بلاغ رسمي من طرف الإدارة العامة للأمن الوطني الجهة المكلفة بالتحقيق في قضية محاولة فتاة الانتحار، بعد قفزها من غرفة الكاتب العام لوزارة الصحة الموجودة بالطابق الثاني بأحد الفنادق المصنفة بأكادير، حيث دفع صمت الإدارة العامة للأمن و وزارة الصحة المتتبعين والإعلام إلى وضع عدة فرضيات وطرح أسئلة جوهربة في محاولة لإماطة اللثام عن حقيقة الموضوع…

تكاثرت الأسئلة وتعددت معها التأويلات بين محاولة انتحار وهروب، مادامت الفتاة ليست من بائعات الهوى، أو اللائي يمتهن الدعارة، حيث روجت الأخبار أنها صاحبة وكالة لكراء السبارات بمراكش، مما ينفي صفة اشتغالها في مجال الدعارة، وأن الكاتب العام لوزارة الصحة لن ينزل إلى مستوى إقامة علاقة جنسية مع ” عاهرة”، إذ لابد أن يترفع ويعاشر فتاة من طبقة راقية، ويبعد عنه الشبهات، مادام أصحاب الفندق يسمحون للرجال والنساء ولوج غرف دون التأكد من القرابة التي تجمعهما وعدم طلب عقد الزواج، أم أن الكاتب العام يتمتع بالحصانة ولا أحد يسائله؟؟؟

الرأي العام يستغرب صمت الوزارة الوصية وعدم نفيها تورط كاتبها العام أو تأكيد الأمر، في حين أن القضية تسيء لمؤسسة عمومية لها ارتباط كبير بالمواطن، وبالتالي وجب إصدار بلاغ يوضح حيثيات الموضوع من كل جوانبه، مادام أن بعض المنابر أشارت إلى قرار النيابة العامة إطلاق سراح الكاتب العام بعد الاستماع إليه.

فإذا كانت الفتاة فعلا قد قفزت في محاولة انتحار أو هروب من غرفة الكاتب العام، فوجب الاحتفاظ به رهن الاعتقال بتهمة الفساد والخيانة الزوجية، خاصة وأن وسائل إعلام أوردت بأن المسؤول بالوزارة والفتاة وصديقتها تناولوا جميعا وجبة العشاء وقليلا من المشروبات الكحولية، وغادروا معا صوب الفندق، مما يطرح التساؤل هل فعلا الفتاة كانت في غرفة المسؤول؟ أم هو من اقتحم غرفتها وحاول اغتصابها تحت تأثير الخمر، وبالتالي حاولت الفرار منه وقفزت من الغرفة؟؟؟

هي أسئلة عديدة وفرضيات جالت بخاطر كل متتبع للقضية بعدما لم يصدر أي تعليق أو بلاغ من الإدارة العامة للإمن الوطني أو الوزارة الوصية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق