قبل محاكمته…حسناوي : “مسؤولو جامعة سطات ما بينهم وبين قانون الصحافة غير الخير والاحسان”

2019-05-27T00:22:19+01:00
2019-05-27T07:53:06+01:00
24 ساعةمجتمع
27 مايو 2019
قبل محاكمته…حسناوي : “مسؤولو جامعة سطات ما بينهم وبين قانون الصحافة غير الخير والاحسان”
رابط مختصر

الخبرية-سطات

لا تزال قضية الصحفي والباحث ياسين حسناوي الذي يشتغل بمجموعة إذاعات “إم إف إم” ومقدم برنامج “قضايا الجالية” بها، حديث المقاهي والوسط الجامعي بعدما حرك ضده مسؤولون بكلية الحقوق سطات شكاية مباشرة بالمحكمة الابتدائية لبن أحمد.

وجاء في مضمون الشكاية التي تتوفر جريدة “الخبرية” على نسخة منها أن المشتكى به، عمد الى سب وقذف وشتم المشتكين وهم (عميد كلية الحقوق سطات، ونائبيه على التوالي المكلف بالشؤون البيداغوجية، والمكلف بالحث العلمي والعلاقات الخارجية، ثم مشتكي رابع استاذ للتعليم العالي) وفق ما جاء في الشكاية.

ويطالب المشتكون الأربعة من المحكمة حبس الصحفي ياسين حسناوي وتغريمه 100.000 درهم لكل واحد منهم.

جريدة “الخبرية” ربطت الاتصال بالزميل ياسين حسناوي، الذي عبر عن استغرابه من التهم الموجهة اليه، وأنها تحمل الكثير من المغالطات، مشيرا أن عددا من المقالات التي جاءت في الشكاية لا تعنيه ولم يكتبها هو، ما يفسر على حد تعبيره تحامل غير مفهوم ضده بإعتباره الصوت الوحيد اليوم الذي يرفض خوصصة الجامعة وحجز مقاعد التكوين للاتابع كما كشفته صحيفة “الاخبار” بالاسماء السنة الماضية.

وقال حسناوي في حديثه مع “الخبرية” إن “الكثير من المغالطات تضمنتها الشكاية توضح إن أساتذة القانون لا يفقهون الكثير في هذا القانون”، مضيفا “اتهموني بإنتحال صفة إعلامي، واحد المشتكين نفسه ينتحل صف  استاذ تعليم عالي، علما انه لدي كل الوثائق القانونية التي تثبت انتمائي لمهنة الصحافة، وفقا لما يمليه قانون الصحافة والنشر”.

واردف المتحدث نفسه قائلا: “لو لم اكن صحافيا لكنت محاميا، وفور توصلي بالشكاية تمكنت من تمحيصها في توقيت زمني قياسي لاكشف عددا من النقط المضحكة حقيقة، وبالرغم من ان سكني وعملي ودراستي وحياتي كلها في الدار البيضاء الا ان هؤلاء اصروا على الشكاية بي في مدينة بن احمد، ولكن لا بأس لدينا قضاء لا يظلم عنده احد وهذا هو الاهم”، مضيفا “هناك أشياء أخرى سنكشفها في حينها امام هيئة المحكمة، بالوثائق والادلة الدامغة وحتى الشهود في نوازل مرتبطة بموضوع الشكاية”.

وختم الصحفي بإذاعة “إم إف إم” حديثه مع الموقع، “سأراسل الديوان  الملكي بخصوص احد المشتكين المرشح للجنة النزاهة والشفافية، لأسباب موضوعية سأكشف عنها في القادم من الايام حتى تتبين النزاهة والشفافية الحقيقية للرجل

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق