فضيحة.. ناسا ترفض إدراج الإماراتي المنصوري كرائد فضاء.. والسبب

8 أكتوبر 2019
فضيحة.. ناسا ترفض إدراج الإماراتي المنصوري كرائد فضاء.. والسبب

الخبرية 

كشف تقرير نشرته صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية عن فضيحة تتعلق بدور أبوظبي في تضليل العالم بشأن سفر أحد طياريها إلى الفضاء على أنه “رائد فضاء”، وأنه قد تم اختياره من قبل وكالة الفضاء الدولية، ليتبين أن الأمر مغاير لهذا.

وذكرت الصحيفة أن الإمارات اشترت مقعداً لأحد طياريها في رحلة للفضاء مقابل مبلغ ضخم، وهو ما أثار انتقادات إزاء هذه الخطوة المتناقضة مع ما تتداوله وسائل إعلام بالبلاد.

ويوضح كينيث تشانغ، في التقرير المذكور، أن الإمارات دفعت مبلغاً ضخماً لموسكو مقابل إتاحة الفرصة أمام الطيار الإماراتي هزاع المنصوري (35 عاماً) للذهاب إلى الفضاء، كغيره من الراغبين بهذه الرحلة.

ويضيف التقرير أن مركز محمد بن راشد للفضاء في دبي، ودون أن يمتلك مركبة فضائية خاصة به، اشترى مقعداً من وكالة الفضاء الروسية على متن المركبة “سيوز”، وذلك بالطريقة نفسها التي يشتري بها سائحو الفضاء الأثرياء مقاعد على الرحلات المتوجهة إلى المحطة الفضائية.

ويشير الكاتب إلى أنه لهذا السبب تقول وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) إن المنصوري “مشارك في رحلات الفضاء” وليس رائد فضاء محترفاً.

ويضيف أنه لم يُكشف عن المبلغ المدفوع، وأن المنصوري ومساعده سلطان النيادي اختيرا من بين أكثر من أربعة آلاف من المتقدمين الذين أرادوا ملء مقعد سيوز.

وفي 26 سبتمبر الماضي، وصلت مركبة الفضاء الروسية إلى محطة الفضاء الدولية، وعلى متنها الطيار الإماراتي، قبل إعادته في 3 أكتوبر الجاري.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *