“فرنسة” المواد العلمية وسياسة “الأكل مع الذيب والبكاء مع السارح”

2019-07-16T18:28:12+00:00
2019-07-16T21:58:31+00:00
24 ساعةسلايدرسياسة
16 يوليو 2019
“فرنسة” المواد العلمية وسياسة “الأكل مع الذيب والبكاء مع السارح”
رابط مختصر

نورالدين ثلاج-الخبرية

كشفت تطورات التصويت على مشورع القانون الآطار المتعلق بالتربية والتكوين، اليوم الثلاثاء 16 يوليوز، عن حقيقة حزب العدالة والتنمية، بعدما مر 14 عضوا بلجنة التعليم بمراحل التصويت، الامتناع والرفض، ليظهروا للمغاربة أن حزب العدالة والتنمية يجيد فقط سياسة “الأكل مع الذئب والبكاء مع الراعي”.

المحلل السياسي، عمر الشرقاوي، جلد “البيجيدي”، بعدما كشف لعبة نوابه أعضاء لجنة التعليم، موضحا أنه وفق النظام الداخلي، فإن لجنة التعليم بمجلس النواب تتكون من 44 عضوا من بينهم 14 من “البيجيدي”، حيث حضر جلية اليوم الثلاثاء، 30 عضوا من بينهم 14 عن “المصباح” أي نص الحضور تقريبا، إذ امتنع 12 برلمانيا ينتمون لحزب العدالة والتنمية عن التصويت على المادة 2 المتعلقة بلغة تدريس المواد العلمية والتقنية، فيما صوت اثنان بالرفض، ليتمر تمريرها بمعدل 12 صوتا من أصل 30.

وزاد الشرقاوي أن برلمانيي “البيجيدي” كان بإمكانهم إسقاط المادة2 بالتصويت عليها بالرفض، لكنهم فضلوا الامتناع وتكليف المقرئ أبو زيد الإدريسي ومحمد العثماني بالرفض لكي يسجلوا الموقف فقط ويتركوا المادة تمر.

وأضاف ذات المحلل السياسي:” النتيجة النهائية للتصويت على هاته المادة التي خلقت “بوليميكا” كبيرا أظهرت أن “البيجيدي” ضحك على المغاربة، وذلك أن المادة وافق عليها 12 برلمانيا وامتنع عن التصويت لصالحها 18 منهم 14 من البيجيدي، إذ لو قرر نواب المصباح إسقاط المادة لأسقطوها بسهولة، لكنهم فضلوا كما هي عادتهم سياسة “الأكل مع الذئب والبكاء مع السارح”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق