فرق برلمانية تجلدُ جامعة لقجع وتطالب بافتحاص ميزانيتها

2019-07-09T09:51:26+01:00
2019-07-09T09:55:42+01:00
24 ساعةرياضةسلايدرسياسة
9 يوليو 2019
فرق برلمانية تجلدُ جامعة لقجع وتطالب بافتحاص ميزانيتها
رابط مختصر

الخبرية-الرباط

انتفض نواب برلمانيون في وجه وزير الشباب والرياضة، الطالبي العلمي، موجهين مطالبين إياه بتشكيل لجنة تقصي تسند إليها مهمة افتحاص ميزانية الجامعة المغربية لكرة القدم، وذلك بعد تبذير ميزانية ضخمة على منتخب خرج بهزيمة مذلة على يد منتخب لا يتمتع بجزء من الامتيازات والإمكانيات التي وفرت لأسود الأطلس بنهائيات كأس إفريقيا للأمم بمصر.

وقد اعتبر فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، الإثنين 08 يوليوز، خروج “الأسود” من “الكان” نتيجة حتمية ومتوقعة لما يسود أجواء كرة القدم المغربية من مظاهر “التبزنيس” وغياب الديمقراطية ومعايير تقنية موضوعية واحترافية في اختيار الأطر القادرة على التسيير الإداري، و وضع مخطط رياضي شمولي وعملي.

فريق الحزب الأغلبي دعا أيضا إلى افتحاص مالية الجامعة المغربية لكرة القدم، ووضع أموال دافعي الضرائب للمراقبة وعدم تركها تصرف بطريقة عشوائية يسودها التسيب والفوضى، منتقدا كذلك حرص الجامعة على اختيار مدرب أجنبي بتكلفة مالية عالية جداً، بالرغم من أن وصول المنتخب المغربي إلى نهائي 2004 كان رفقة مدرب وطني مغربي، وهو نفس الشيء بالنسبة للقب الوحيد الذي حققه المغرب في 1976″.

المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية الحليف القوي لحزب “المصباح”، وجهت سهام الانتقاد لحصيلة المنتخب، معتبرة النتائج غير منسجمة مع حجم الميزانية المرصودة للمجال الرياضي، وأن الإقصاء المبكر كانت له أيضا تكلفة اقتصادية.

أما نور الدين مضيان، عن الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية، فقد تأسف للإحباط الذي عم المغرب، مؤكدا أن ما أحبط المغاربة هو انتصار المنتخب على فرق قوية مقابل خروجه من المنافسات على خصم ضعيف جداً، متسائلا عن الغاية من توفر المغرب على بنيات تحتية رياضية جيدة، دون أن يكون لها الأثر الإيجابي في تكوين لاعب محلي واحد قادر على تعزيز صفوف المنتخب.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق