غضبة ملكية تُبعد عناصر الأمن والدرك عن حراسة القصور

23 سبتمبر 2019
غضبة ملكية تُبعد عناصر الأمن والدرك عن حراسة القصور

الخبرية من الرباط

أبعدت غضبة ملكية، في ساعة متأخرة من ليلة أمس الأحد، عناصر الأمن الوطني والدرك الملكي عن حراسة الإقامات والقصور الملكية، ونقلت شاحنات وسيارات المبعدين، في منتصف الليل، إلى مجموعة من الثكنات بالرباط وسلا وتمارة، وجرى تعويضهم بوحدات تابعة للقوات المسلحة الملكية والقوات المساعدة.

وظهرت، صباح اليوم الإثنين، وحدات عسكرية من مختلف التشكيلات، وبأزياء مختلفة، تحرس أبواب الإقامات والقصور بالرباط وسلا والصخيرات، فيما أكمل الحراس السابقون ليلتهم داخل الثكنات، بعد توزيعهم عليها تورد “الصباح”.

وتوصلت مصلحة سرية فيالق الشرف التابعة للقيادة العليا للدرك الملكي، في أول الأمر، بأوامر تقضي بإبعاد عناصرها من الإقامات الملكية، قبل أن تتلقى مديرية أمن القصور الملكية بدورها أوامر مماثلة تروم سحب وحداتها من المؤسسات نفسها، ما أثار حالة من الارتباك وسط مختلف الحراس، كما جرت المناداة على الحراس السابقين الذين كانوا سيعملون يومه الاثنين للالتحاق بثكنات التدخل السريع وبعضهم بولاية الأمن، بدل التوجه إلى مكان العمل السابق.

ورجح مصدر أسباب الغضبة الملكية إلى تنازع بين أفراد الدرك والأمن حول الاختصاصات الموكولة لهم في حماية القصور، وصلت صداها إلى أعلى سلطة في البلاد، التي أصدرت أمرها بسحبهم من الإقامات والقصور الملكية.

كما أصدر الملك أمره، باعتباره القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، بتعويض المغضوب عليهم بتشكيلات مختلفة تابعة للقوات المسلحة الملكية والقوات المساعدة، وقضى مسؤولون كبار بالجيش ليلة بيضاء في ترتيب الإجراءات الأمنية، التي أعقبت الغضبة الملكية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *