عمر الشرقاوي يسرد حجاية “البيجيدي” في تغيير جلباب المواقف

2019-07-16T15:24:59+00:00
2019-07-16T15:40:14+00:00
24 ساعةسلايدرسياسة
16 يوليو 2019
عمر الشرقاوي يسرد حجاية “البيجيدي” في تغيير جلباب المواقف
رابط مختصر

نورالدين ثلاج-الخبرية

وجه المحلل السياسي، عمر الشرقاوي، انتقادات لاذعة لحزب العدالة والتنمية بسبب ازدواجية خطابه، وتناقضه في مواقفه السياسية من القضايا الكبرى التي تكون محط إجماع، خاصة تلك المتعلقة بالقانون الإطار للتربية والتكوين .

وقال الشرقاوي في تدوينة عنونها ب”نعاودها ليكم بحال الحجاية” إنه، في صباح الأربعاء 5 شتنبر 2018، أحالت حكومة العثماني قانون الإطار المتعلق بالتربية والتكوين على البرلمان بعدما مرّ على المجلس الوزاري ووافق عليه المجلس الحكومي بوزراء البيجيدي. وفي يوم الأربعاء 12 شتنبر 2018، أحال مكتب مجلس النواب المشروع على لجنة التعليم والثقافة والاتصال التي يتوفر فيها “البيجيدي” على الأغلبية للشروع في المسطرة التشريعية، لكن القانون ظل مجمدا بسبب رفض نواب “البيجيدي” أعضاء اللجنة، بالرغم من المحاولات المتكررة للوزير أمزازي”.

وأضاف الشرقاوي أن الوزير أمزازي قبل التفاوض في بعض المواد في محاولة للوصول إلى صيغة مجمع حولها، إذ بعد التوصل مع “البيجيدي” لبعض التوافقات في ليلة التصويت على المشروع خرج بنكيران في “لايفه” الشهير في 30 مارس 2019 يقول بالحرف: “أقسم بالله لو كنت رئيسا للحكومة لن يمر القانون الإطار للتعليم لأنه غير معقول أمة تدرس كل موادها بالعربية التي لغتها الوطنية والرسمية، وتأتي لتغير ذلك بين عشية وضحاها ونرجعو للغة المستعمر». وزاد قائلا “أقول للأمين العام ونواب حزبي خاصة، بتصويتكم لا تخالفون فقط دستور المملكة ولكن كذلك الورقة المذهبية للحزب وتصويتكم على هذا القانون ضربة قاضية للحزب»، وهو ما تسبب في تجميد القانون وتحول موقف نواب الحزب من موافق إلى لاعن للقانون”.

وختم الشرقاوي تدوينته:” قلت في نفسي إن القانون مات حتى جاء صباح أمس، حيث توصل رؤساء الفرق باتصالات واجتمعوا باكرا وغير البيجيدي موقفه من رافض للقانون إلى مؤيد له مع امتناع على مادة واحدة….المهم كما قال بنكيران السياسة تتحنت”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق