علماء المسلمين”: وباء كورونا ليس عذراً مشروعاً لإفطار رمضان إلا لمن أصيب به

18 أبريل 2020
علماء المسلمين”: وباء كورونا ليس عذراً مشروعاً لإفطار رمضان إلا لمن أصيب به
رابط مختصر

الخبرية

دعا الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، السبت، إلى الاستعداد النفسي والبدني لصيام شهر رمضان، مشيرًا أن لا تأثير لكورونا على الصائمين.

وقال الاتحاد في بيان على موقعه الرسمي، إنه يتابع حالة العالم في ظل وباء كورونا، وبخاصة العالم الإسلامي الذي يستقبل شهر رمضان.

وأضاف: “كثر اللغط حول صيام شهر رمضان في ظل كورونا باعتباره عذراً لعدم الصيام مُطلقاً بشبهة تأثير الصيام في المناعة المكتسبة”.

وبيّن الاتحاد في بيانه، أن “صيام شهر رمضان من أعظم أركان الإسلام، وأنه فريضة فردية بالنصوص القاطعة وإجماع الأمة إلا من كان معذوراً من مرض، أو سفر، أو كبر سن، أو حمل أو نحو ذلك”.

وتابع: “وباء كورونا ليس عذراً مشروعاً للإفطار إلا لمن أصيب به”.

واستدرك: “قد أثبتت دراسات علمية طبية من المسلمين وغير المسلمين بأن الصيام لا يقلل من المناعة المكتسبة، بل يجدد خلاياها ويفيدها”.

وأضاف الاتحاد أن على المسلمين إقامة صلاة التراويح في بيوتهم، في الدول التي تلتزم بإجراءات العزل الصحي وإغلاق المساجد.

وفي السياق، طالب الاتحاد في بيانه الحكومات العربية والإسلامية بإطلاق سراح المسجونين جميعاً حماية لهم من تفشي وباء كورونا بينهم.

كما طالب “الدول الإسلامية بالمصالحة الشاملة، ووقف القتال وبخاصة في رمضان، وتزكية النفوس، وإزالة الخلافات، ورفع المظالم والحصار، وإطلاق سراح جميع سجناء الراي من العلماء والدعاة”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق