سجل يا تاريخ….أحزاب الأغلبية الحكومية أدارت ظهرها للمغاربة

2019-11-12T13:01:07+01:00
2019-11-12T13:48:02+01:00
24 ساعةسلايدرسياسة
12 نوفمبر 2019
سجل يا تاريخ….أحزاب الأغلبية الحكومية أدارت ظهرها للمغاربة
رابط مختصر

نورالدين ثلاج – الخبربة

لازال المغاربة يتلقون الصدمات الواحدة تلوى الأخرى من الحزب الأغلبي أولا الذي غدر بالمغاربة وغير شعار “صوتكم فرصتنا” بشعار “صوتكم همزتنا”، ويواصل الريع والاستفادة من التعويضات والرواتب السمينة، ومعه التجمع الوطني للأحرار الذي يقوم بحملة إنتخابية سابقة لأوانها جهارا نهارا، والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الذي خان العهد والوعد وفضل الكرسي عوض الدفاع عن الطبقة المسحوقة والمواطن البسيط، وكذا الحركة الشعبية، الذي يقاوم من أجل البقاء بعد تنكره للشعب ونبذ الشعب له.

مناسبة القول هو إصرار “البيجيدي” على الإبقاء على المادة 09 من مشروع قانون المالية لعام 2020، لكونه صاحب الفكرة، وتمتعه بتأييد ومساندة أحزاب الوردة، الحمامة، والسنبلة، وذلك في ضرب صريح لمصالح المواطن ورفض الحجز القضائي على ممتلكات الدولة حينما يكون خصمها المواطن.

هذا التعنت جعل المغاربة يحملون قناعة أن الحكومة أفقدت المواطن المغربي الثقة في البرلمان، الذي تحول إلى مؤسسة تشرع ضد مصالح المغاربة، حيث يرى المحلل السياسي عمر الشرقاوي، المادة المعنية جاءت مفصلة لفائدة رؤساء الجماعات وهدية لهم للتحضير للانتخابات، في الوقت الذي تحاول الحكومة تمويه الجميع وإلباسها طابع المصلحة العامة واستمرارية المرفق.

ذات المحلل قال إن التاريخ أن أحزاب الاستقلال والأصالة والمعاصرة والتقدم والاشتراكية وبلافريج قدموا تعديلات تطالب بإلغاء المادة 9 من مشروع القانون المالي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *