رونار: لا عروض أوروبية لديّ وهذا مصيري بعد الاستقالة

الخبرية أنفو
2019-07-24T11:15:33+00:00
24 ساعةرياضةسلايدر
الخبرية أنفو24 يوليو 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
رونار: لا عروض أوروبية لديّ وهذا مصيري بعد الاستقالة

الخبرية الرياضية

كثف المدرب الفرنسي من خرجاته الإعلامية بعد استقالته من تدريب المنتخب المغربي، فبعدما تحدث مع منابر إعلامية محلية عن خلافاته مع مصطفى حجي وكواليس استقالته، أجرى حوارا مع صحيفة “لوباريزيان” تحدث فيه عن مستقبله بعد تجربته مع المنتخب المغربي.

رونار رد على إمكانية عودته إلى الليج1 قائلا: “ليس الآن. سآخذ مسارًا جديدًا في حياتي المهنية، وسأعلن ذلك في الوقت المناسب. لدي عدد لا بأس به من العروض من المنتخبات والأندية في آسيا”.

كما أشار موضحاً: “لا أعلم بعد ماذا سأفعل. سأتخذ القرار خلال الـ15 يوما المقبلة”.

وختم حديثه عن مصيره قائلا: “اليوم، لم تكن لدي أية عروض من منتخب أوروبي. الأندية نعم (تلقيت منها بعض العروض)، لكنني لم أتوصل بشيء أبدا من إحدى الاتحادات الوطنية في أوروبا”.

وكان فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، قد نوه بالعمل الذي قام به الفرنسي هيرفي رونار على رأس العارضة الفنية للمنتخب الأول، قائلا: “ليس من عادتي أن أرغم أي مدرب على البقاء، أشكر رونار كثيرا على كل ما قدمه من مجهودات، والأجيال القادمة هي الأخرى ستتذكره ولن ننساه، سنستمر في العمل بنفس الرغبة”.

وأوضح لقجع، على هامش اللقاء التواصلي الذي نظمته الجامعة وأسرة كرة القدم الوطنية في الصخيرات قائلا: “تشرفت بالاشتغال رفقة هيرفي رونار، لقد قام بعمل كبير، وخلق مجموعة رائعة، مجموعة من الشباب ولاعبي الخبرة، وأخرى بمهارات رائعة”.

وتابع المتحدث ذاته “هذه المجموعة أصبحت اليوم مفخرة لكل المغاربة، بعد المشاركة في نهائيات كأس العالم روسيا 2018، و كذا المشاركة في نهائيات كأس أمم أفريقيا 2019 في مصر”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق