رمضان وجائحة (كوفيد 19)..السنة النبوية مصدر طمأنينة للمسلمين

25 أبريل 2020
رمضان وجائحة (كوفيد 19)..السنة النبوية مصدر طمأنينة للمسلمين
رابط مختصر

الخبرية 

بسبب انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، وجد المسلمون في البلدان الإسلامية التي أصابتها الجائحة أنفسهم محرومين، منذ وقت غير يسير، من أداء الصلاة جماعة في المساجد، أسى سيتضاعف بحلول شهر رمضان الكريم، بعد ما تم حظر صلاة التراويح أيضا.

بحزن كبير، لكن برضى وتسليم لقضاء الله وقدره، امتثل المسلمون للتعليمات القاضية بمنع الصلاة في المساجد، وأداء هذه الشعيرة التي تعتبر من الشعائر الركينة في الدين، انطلاقا من قاعدة حفظ النفس وتقديم الحفاظ على الحياة البشرية عن غيرها، كما ينص على ذلك الدين الإسلامي الحنيف.

فهذه السنة، وبعد الإفطار، لن نر الرجال والنساء والأطفال قاصدين لبيوت الله، فرادى أو جماعات، حاملين معهم سجادات الصلاة، وقناني المياه ليبلوا ريقهم بين الركعات خلال صلاة التراويح.

بالنسبة لكل مسلم، فهو يشعر بالأسى والحزن لرؤية المساجد فارغة من ضيوف الرحمن، لكن سنة المصطفى عليه الصلاة والسلام، بينت الطريق التي ينبغي اتباعها لمواجهة هذه الوضعية، وكذا الوسائل التي يتعين تسخيرها لحماية النفس وحماية الآخرين.

فالرسول الأكرم صلى الله عليم وسلم، بحكمته السديدة وبصيرته، كان سباقا إلى وضع أسس الحجر الصحي، فقال صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف “َإذا سمعتم الطاعون بأرض، فلا تدخلوها، وإذا وقع بأرض، وأنتم فيها، فلا تخرجوا منها”.

والغاية من هذا الحديث، هو تكسير سلسلة نقل العدوى، من خلال وضع حد فاصل بين الأشخاص السليمين والأشخاص المصابين بالمرض، وهو ما يطلق عليه اليوم “العزل الصحي”، وكذلك فإن مبدأ التباعد الاجتماعي ينبع من المشكاة ذاتها، والمتمثل في الحد من انتشار الوباء.

فالمعطيات الميدانية والحقائق العلمية أظهرت الدرجة المرتفعة جدا للعدوى لفيروس كورونا المستجد، وهو ما يتسبب في انتشاره السريع، ما يجعل من كل تجمع بشري مصدر خطورة شديدة، فيكفي أن يكون هناك شخص واحد حامل للفيروس أو مصاب بالعدوى في فضاء مغلق، ليصبح الباقون عرضة للخطر والإصابة العدوى، وبالتالي تحويل ذاك الفضاء إلى بؤرة لنشر المرض.

فالتطور الدرامي للجائحة، التي أكد الخبراء في الميدان مدى خطورتها، دفعت العديد من الدول الإسلامية، مكرهة، إلى حظر مؤقت لصلاة الجماعة، مع أنها تدرك تماما المكانة الروحية والعقدية لهذه الشعيرة الدينية بالنسبة للمؤمنين، خاصة خلال هذا الشهر الفضيل.

وقد كان الخليفة الراشد عمر بن الخطاب من أوائل الذين طبقوا تعاليم الرسول صلى الله عليه وسلم، فعند وصوله إلى أبواب الشام (سوريا حاليا)، علم أن الطاعون يجتاح البلد، وبعد مشاورات عديدة ، قرر العودة إلى المدينة، رغم معارضة الصحابي الجليل أبو عبيدة بن الجراح، الذي لامه لأنه اعتبر قرار العودة فرارا من قدر الله.

غير أن خليفة المسلمين رد عليه بقولته الشهيرة ” نعم، نفر من قدر الله إلى قدر الله”، فقائد المسلمين عمر بن الخطاب لم يشأ أن يعرض حياته وحياة من كانوا معه للهلاك، ملتزما بالحرف بوصايا الرسول الكريم في ما يتعلق بالطريقة المثلى للتعامل في حال ظهور الوباء.

واتباعا لنهج أسلافه الأتقياء، آثر المغرب، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الحلالة الملك محمد السادس أمير المؤمنين، حماية صحة المواطنين ، كما دأب على ذلك منذ بداية الجائحة.

وهو الأمر الذي أكد عليه المجلس العلمي الأعلى، في البيان الذي أصدره بخصوص رمضان، حيث شدد على أن “الحفاظ على الحياة من جميع المهالك مقدم شرعا على ما عداه من الأعمال بما فيها الاجتماع للنوافل وسنن العبادات”، مبرزا أن “عدم الخروج إلى صلوات التراويح قد يعوضه إقامتها في المنازل فرادى أو جماعة مع الأهل الذين لا تخشى عواقب الاختلاط بهم”، في انتظار إعادة فتح دور العبادة عند تحسن الأحوال الصحية.

فكل التدابير المتخذة من قبل السلطات والتضحيات المبذولة، توخت هدفا واحدا يكمن في حماية المواطن وحياته، وجعلها أولوية الأولويات، وهو التوجه الذي التفت حوله كل القوى الحية بالبلاد، وأسهم بالفعل في تعزيز الوحدة الوطنية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق