رسالة إلى الأستاذ المنوني: الذخيرة الدستورية جديرة بالتوثيق والتعميم

2019-12-27T19:59:34+01:00
2019-12-27T20:01:57+01:00
كتاب وآراء
27 ديسمبر 2019
رسالة إلى الأستاذ المنوني: الذخيرة الدستورية جديرة بالتوثيق والتعميم
عصام أمكار

رسالة مفتوحة إلى الأستاذ عبد اللطيف المنوني رئيس لجنة إعداد الدستور.

في سنة 2021 …ستمر عشر سنوات على أول تعديل دستوري في القرن 21: عشر سنوات كافية لكي نلتفت إلى هذا الإنجاز المغربي ، لنتأمله على سبيل التقييم ورد الاعتبار للقراءة الموضوعية التي تملك شجاعة التجرد من الأهواء، خاصة وأن ميلاد التعديل كان متصلا بلحظة مفعمة بالتفاعل ومشحونة بالتطلعات .

وكانت زوايا النظر إلى التعديل ثلاث

1_ من رأى أن التعديل تجاوب مع الحراك .
2_من رأى أن التعديل كان تحت إلحاح الحراك .
3_من رأى أن التعديل كان قرارا جاهزا قبل الحراك .

لكن ما يعنيني في هذه الرسالة، هو انفتاح اللجنة المكلفة بإعداد المشروع على هيئات سياسية ومدنية وشخصيات مستقلة، وكانت مقترحات وتدقيقات… مما وفر ذخيرة دستورية تملك صفة التوثيق التاريخي: هكذا كان يفكر المغربي، وهكذا كان يجادل، وهكذا كان يساجل، وهكذا كان يعمق تركيزه، وهكذا كان يتحفظ، وهكذا كان يتخوف من سوء الفهم، وهكذا كان يرسم ملامح التوافق، وهكذا كان يرتاب، وهكذا كان يفتح ذهنه لهذا الاحتمال أو ذاك، وهكذا كان يتفادى ضياع الفرص، وهكذا كان يتميز عن القريب والبعيد كما تحدد موقعه خرائط العالم في لحظة توتر وصخب.

IMG 20191227 WA0000  - الخبرية

إنها ذخيرة دستورية تضم ما لايحصى من الفواصل والنقط.

وهذا بيت قصيدي: إذ أتطلع بشغف غامر وحماس عارم إلى أن تنشروا هذه الذخيرة الدستورية، وأن تعمموا ماسطرته محاضر اللجنة، وكل ما لاحظته وكل ما صاغته، وكل ما كان موضوعا لمداولاتها.

نعم، أتطلع إلى أن تنشروا وثائق الإعداد في كتاب إن وسعها كتاب أو أكثر من كتاب إذا جاوزت السعة حجم الكتاب الواحد.

وأعتقد أننا بحاجة ماسة إلى هذه الذخيرة الدستورية لننظر بالعين الواثقة إلى لحظة ستعود إليها الأجيال الصاعدة والقادمة باعتبارها زادا مستقبليا .

كما أتمنى إصدار خلاصات لهذه المحاضر موجهة إلى تلاميذ الثانويات، معتمدين التوضيح كما تحدده الممارسة البيداغوجية، ولا تنسوا أن أغلب أعضاء اللجنة هم من شبيبة الستينيات: الشبيبة التي تدرك ما معنىأن تكون تلميذا في ثانويات المغرب.

إن نشر وثائق إعداد الدستور تفرضه النباهة ويعتبره النظر البعيد من البداهة .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق