رئيس “OCK” يدق ناقوس الخطر ومنخرطون يلجؤون للقضاء

24 ساعةرياضةسلايدر
3 ديسمبر 2019
رئيس “OCK” يدق ناقوس الخطر ومنخرطون يلجؤون للقضاء
رابط مختصر

نورالدين ثلاج – الخبرية

أعاد تصريح رئيس نادي أولمبيك خريبكة، نزار سكتاني، لإحدى الآذاعات الخاصة، موضوع اتفاقية الشراكة الموقعة بين النادي والمجمع الشريف للفوسفاط إلى الواجهة، وكذا خروجه من المكتب المديري، حيث فقد النادي كل الامتيازات التي كان يتمتع بها ( السكن للاعبين والمدربين، حافلات للتنقل خاصة بكل الفئات، ملعب الفوسفاط وملاعب التداريب، خدمات إطار المجمع مثل مدرب الحراس التبتي….) الإبر الذي وضع الفريق في ورطة حقيقية منذ توقيع الاتفاقية بشروطها الجديدة، مما يشكل عائقا للفريق طيلة الأسبوع من تداريب ومباريات رسمية، حيث يحتاج المطتب المسير لترخيص مسبق من أجل استغلال الملعب الرسمي وملاعب التداريب.

هذا الوضع والخروج المدير لفرع كرة القدم من المكتب المديري، هو نقطة الخلاف بين المكتب الحالي ومنخرطين وجدوا في العملية ( الاتفاقية، وخروج الفريق من مجموعة المطتب المديري) بداية نهاية الفريق، وتخلي المجمع عن دعم واحتضان ناد تأسس في عام 1923، حيث لجؤوا إلى القضاء من أجل إعادة الأمور إلى نصابها وعودة فرع كرة القدم إلى حضن المكتب المديري إلى جانب باقي الفروع، إذ يسعى المدعون الحفاظ على امتيازات الفريق وضمان استمرار دعمه من طرف المجمع، وليس التعامل معه كجمعية تحظى بدعم مواز كباقي الجمعيات.

مباراة مولودية وجدة أخرجت المدرب الطاوسي عن صمته وكشف المستور، وعرى عن واقع طالما تطرقت له الصحافة والمنخرطون، لكن بعض أعضاء المكتب ردوا ب”تخراج العينين” والتبجح بالإصلاح وخدمة النادي، فيما واقع الحال أبان العشوائية والإنفرادية، والتسرع في اتخاذ القرارات، فوضع الرئيس أصبعه على الداء وعاد بالعجلة إلى نقطة الصفر، بأن فارس الفوسفاط لا يعيش وضعا سليما، بدليل تهديده بتقديم الاستقالة من منصبه….

المحكمة ستقول كلمتها في قضية علاقة النادي بالمكتب المديري، إذ لا يعقل أن يتم التخطيط لإخراج فرع كرة القدم لوحده مع العلم أنها الرياضة الإكثار شعبية بالمدينة، والذين هندسوا لذلك غايتهم لم تكن بريئة وسليمة، مما يستوجب إعادة الأمور إلى سابقها خدمة للفريق والمدينة

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق