الفيديو يفتقد للمصداقية لتطرقه لأقوال جهة دون لأخرى بالإضافة أن صاحب المقال ينتمي للجمعية التي تسعى لتسيير القاعة وموالي للرئيس