عندما كانت الحقاوي حقاوية فعلا.. فقد ذاقت لذة الكراسي وحلويات القبة الخضراء.. نسيت الأخلاق وتناست الوازع الديني..