خريبكة…قرية كبيرة تتطلَّع لـ”المدنية” و”الحضارة”

2019-07-18T10:00:16+01:00
2019-07-20T16:05:38+01:00
24 ساعةسلايدرمجتمع
18 يوليو 2019
خريبكة…قرية كبيرة تتطلَّع لـ”المدنية” و”الحضارة”
رابط مختصر

نورالدين ثلاج-الخبرية

إنها قرية كبيرة تقع وسط المغرب تسمى “خرببكة”، يحمل باطنها ثروة فوسفاطية كبيرة، وتعيش ساكنتها أبشع أشكال الفقر والتهميش والبداوة والفوضى… عربات مجرورة وشوارع متهالكة، وأزبال متناثرة في كل مكان…شوارعها محتلة، ونخبتها السياسية معطلة، ومجتمعها المدني يتقن تبذير المال العام و”التصفيق” للسلطة…

هي قرية عمرها قارب قرنا من الزمن، كانت تابعة لدائرة وادي زم، لكن بحكم استخراج الفوسفاط اختار المستعمر أن تكون عاصمة الإقليم، فاستغل رجالاتها في استخراج الفوسفاط؛ منهم من قضى نحبه في الغار، ومنهم من هلكته الأمراض المهنية ورحل في صمت، وآخرون لا زالوا يقاومون المرض ويناضلون من أجل تشغيل أبنائهم بناء على الفصل السادس من القانون المنجمي، حيث زج بالبعض في الزنازن إبان الربيع العربي.

على مساحة تقدر ب”425 كم²” لا يجد أبناء المدينة (196.196 نسمة بمدينة خريبكة لوحدها حسب إحصاء 2014) والقرى المجاورة (72.628 نسمة في دائرة خريبكة)، مصنعا واحدا يشغلهم ويمتص نسبة كبيرة من البطالة، بعدما أدارت أوروبا ظهرها للعديد منهم، واصطدم آخرون بواقع التشغيل المرير بالرغم من امتصاص المجمع الشريف للفوسفاط لنسبة مهمة من الشباب العاطل، لكن تبقى نسبة غير كافية في غياب سياسة اقتصادية للمجالس المنتخبة، وانعدام رؤية مستقبلية تروم جلب استثمارات لعاصمة الفوسفاط أو مدينة الغبار كما يحلو للبعض تسميتها.

مجالس منتخبة مشلولة، وممثلون بقبة البرلمان غائبون، وسلطات إقليمية مهمتها حماية مصالح المجمع الشريف للفوسفاط، و وأد أي محاولات للاحتجاج والمطالبة بالتشغيل، إذ اعتمدت مقاربة أمنية يوم 15مارس 2011 في عهد العامل السابق أحمد صبري، وبعده عبداللطيف الشدالي، الذي أخمد نيران الاحتجاج، وقتل كل المسيرات الاحتجاجية في مهدها، بل كفن الإقليم بأكمله وصلى عليه الجنازة رفقة الهيئات السياسية، والنقابية والحقوقية والمجتمع المدني وتواطؤ الصحافة، حيث عرف الإقليم عامة وخريبكة خاصة تراجعا خطيرا في البنيات التحتية، والخدمات الاجتماعية، وأفرغ المستشفى الاقليمي من التجهيزات والأطباء، وفٌرِّخَتِ المصحات، وتضاعف عدد المقاهي، وانتشرت السرقة، وتفشى تعاطي الشباب للمخدرات، وفقدت الأحزاب هيبتها ودورها، وانقسمت المجالس….لتفرز كل هذه العوامل قرية في طور البحث عن التمدن.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق