جهات الدار البيضاء والرباط ومراكش في صدارة إصابات كورونا

الخبرية أنفو
24 ساعةسلايدرمجتمع
الخبرية أنفو6 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ شهرين
جهات الدار البيضاء والرباط ومراكش في صدارة إصابات كورونا

الخبرية

أعلنت وزارة الصحة، اليوم الثلاثاء، عن تسجيل 2553 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، و2018 حالة شفاء، و41 حالة وفاة خلال الـ24 ساعة المنصرمة.

وأوضحت وزارة الصحة، في النشرة اليومية لنتائج الرصد الوبائي ل(كوفيد-19)، أن الحصيلة الجديدة رفعت العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالمملكة إلى 137 ألف و248 حالة منذ الإعلان عن أول حالة في 2 مارس الماضي، ومجموع حالات الشفاء التام إلى 115 آلف و354 حالة، بمعدل تعاف يناهز 84 في المائة، فيما ارتفع عدد الوفيات إلى 2410 حالة، ليستقر معدل الفتك في 1.8 بالمائة.

وتتوزع الحالات المسجلة خلال الـ24 ساعة الأخيرة عبر جهات المملكة، بين كل من جهات الدار البيضاء-سطات (1420)، والرباط-سلا- القنيطرة (271)، ومراكش-آسفي (161)، وجهة الشرق (158)، وسوس-ماسة (153)، وطنجة-تطوان-الحسيمة (113)، وبني ملال-خنيفرة (103).

كما تم تسجيل 69 حالة بجهة درعة-تافيلالت، و48 بجهة فاس-مكناس، و27 بجهة كلميم-واد نون، و20 بجهة العيون-الساقية الحمراء، و10 بجهة الداخلة-وادي الذهب.

أما توزيع حالات الوفيات، فيظهر، حسب نشرة الوزارة، تسجيل 17 حالة وفاة بجهة الدار البيضاء-سطات، و6 بجهة بني ملال-خنيفرة، و3 بجهات طنجة-تطوان-الحسيمة، وفاس-مكناس، وسوس-ماسة، وحالتان بجهات درعة-تافيلالت، والرباط-سلا-القنيطرة، والشرق، وكلميم-واد نون، وحالة واحدة بجهة مراكش-آسفي.

وأصبح معدل الإصابة التراكمي بالمغرب يناهز 378 إصابة لكل 100 ألف نسمة، في حين بلغ هذا المؤشر7 لكل 100 ألف نسمة خلال الـ24 ساعة المنصرمة.

وقد تم استثناء 19 ألفا و422 حالة من كونها مصابة بالمرض، ليرتفع إجمالي الحالات المستبعدة إلى مليونين و616 ألفا و634 حالة.

ويبلغ مجموع الحالات النشطة التي تتلقى العلاج حاليا 19 ألفا و484 حالات، أي بمعدل 53.7 حالة لكل 100 ألف نسمة، في حين يصل مجموع الحالات الخطيرة أو الحرجة الموجودة حاليا بأقسام الإنعاش والعناية المركزة، إلى 434 حالة، 37 منها تحت التنفس الاصطناعي الاختراقي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق