جائحة كورونا تكبد الصحافة المغربية خسائر ثقيلة

19 مايو 2020
جائحة كورونا تكبد الصحافة المغربية خسائر ثقيلة
رابط مختصر

الخبرية عن العلم

قال عبد الوهاب الرامي، أستاذ المعهد العالي للإعلام والاتصال، إن المنابر الورقية تلقت ضربة موجعة بانتقالها إلى التوزيع الإلكتروني المجاني، في عز أزمة “كورونا”، مما شكل محنة كبيرة للمقاولات الصحافية المغربية

أما رئيس المجلس الوطني للصحافة، يونس مجاهد، فشدد على أن الخسائر الثقيلة طالت قطاع الإعلام برمّته؛ وما يجري تتقاسمه كل بلدان العالم دون أن يقتصر أثره على المغرب وحده.

واعتبر عبد الله البقالي، رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية، أن الجائحة تبقى القطرة التي أفاضت كأس هشاشة المشهد الإعلامي، بكافة أصنافه، والظرفية تحتاج قراءة نقدية ومسؤولة ومستعجلة.

محمد عبد الوهاب العلالي، منسق ماستر التواصل السياسي والاجتماعي في “ISIC”، لفت الانتباه إلى أن وسائل الإعلام بذلت جهودا ملموسة في التصدي للأخبار الكاذبة والإشاعات المغرضة، ونشر الحقائق من خلال مواكبة الجائحة رغم الظروف الاشتغال الصعبة.

ويرى مهدي عامري، أستاذ بمؤسسة التعليم العالي نفسها، أن التدابير المتخذة لمواجهة “كوفيد-19” قربت مؤسسات إعلامية من الإفلاس بعدما فقدت كل إيراداتها، إذ إن تراجع الاستثمار الإشهاري ساهم في تعميق الأزمة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق