تناسل فضائح مستشفى خريبكة يسائل المدير الجهوي للصحة

2019-08-26T21:20:33+00:00
2019-08-26T21:21:09+00:00
24 ساعةسلايدرمجتمع
26 أغسطس 2019
تناسل فضائح مستشفى خريبكة يسائل المدير الجهوي للصحة
رابط مختصر

الخبرية- خريبكة

تزامن تفجير فضيحة وجود ثلاثة غرباء رفقة ممرضة متدربة يشربون الشيشة ويتبادلون الضحكات والعناق بقاعة بجناح الطب العام بالمستشفى الإقليمي بخريبكة، في الساعات الأولى من يوم الإثنين 26 غشت الجاري، (تزامن) مع تواجد المندوب الإقليمي بالديار المقدسة لأداء فريضة الحج، وشغر منصب مدير المستشفى، حيث سادت الفوضى واللامسؤولية من طرف الأطباء الذين يزورون المرفق سويعات ويضعون خدماتهم رهن إشارة المصحات، وكذا آخرون استحلوا الغياب وتحولوا إلى أشباح خاصة مصلحة الترويض الطبي التي لن يستقيم لها حال، بالإضافة إلى الممرضات المتدربات اللائي يتزينَّ ويقصدنا المستشفى للتعلم في ” عباد الله”.

فضيحة الفساد والشيشة أعادت إلى الواجهة الاستهتار الذي يعيشه المستشفى الإقليمي، ولا مبالاة المديرية الجهوية وصمتها على التحكم النقابي الذي حول المستشفى لمقر نقابة معينة تستقطب هذا وتعاقب هذا، وما فعلته المديرة المعفاة مع معارضيها خير دليل بمباركة أصحاب الحل والعقد، فانتشرت المحسوبية والزبونية، وغير موظفون جلدهم من نقابة إلى أخرى بحثا عن الامتيازات وشراء “سلامة نفسك”، فتشكلت الأقطاب وتنامت الاحتجاحات…هذا يرمي هذا وضاع بينهم القطاع ومصلحة المريض، فيما فضل المدير الجهوي التفرج وانتظار التقارير التي تصاغ على المقاس وتنقح بعناية، ليخرج المتهاونون منتصرين، ويستمر الحال على ما هو عليه إلى أجل مسمى…

وعلمت الخبرية أن المدير الجهوي تفاعل مع الفضيحة مكرها، وكلف موظفين بالمستشفى بإعداد تقرير عوض إرسال لجنة جهوية وإنزال العقوبات حسب المسؤوليات، لكن مادام التحقيق محليا فلن نتتظر منه نتيجة، إذ سيكون مصيره كسابقيه، ويفلت المقصرون من كل محاسبة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق