تعايش أسر عديدة بمنزل واحد يهدد بتفشي فيروس كورونا بأحياء عشوائية

24 ساعةسلايدرمجتمع
27 مارس 2020
تعايش أسر عديدة بمنزل واحد يهدد بتفشي فيروس كورونا بأحياء عشوائية
رابط مختصر

نورالدين ثلاج – الخبرية

يتخوف عدد من المواطنين من أن تتحول بعض الأحياء العشوائية أو التي تعرف كثافة سكانية كبيرة إلى بؤرة وبائية، نتيجة وجود عدة أسر بمنزل واحد (مكتربن)، أو تقاسم عزاب منزلا واحد، ويتناوبون على نفس المطبخ واستغلال نفس الصنبور ونفس الثلاجة، وكذا دورة المياه، مما يشكل خطرا على صحة الجميع، ويزيد من احتمال الإصابة بالأمراض الوبائية لغياب شروط النظافة والتعقيم، وكثرة التردد عليهما.

وفي هذا الصدد يقول أستاذ القانون والمحلل السياسي، عبدالرحيم العلام، إن هناك أحياء في بعض المدن لا ينبغي أن يصلها فيروس كورونا إطلاقا، لأنه إن وصلها، لا يمكن وقف انتشاره.

ويضيف:” تلك الأحياء التي تسكنها أسر تتشارك نفس المرحاض مع أسر أخرى، نفس الحنفية (الروبيني)، وأحيانا نفس الثلاجة، وأطفالها يتواجدون في نفس البهو (المراح)، ويصعدون نفس السلالم، بل فيها أسر يسكنون في غرفٍ داخل نفس الطابق ويتناوبون على النوم فيما بينهم….”

وتابع:” نعم هذه الأحياء موجودة في مغرب القرن21، وهذا الواقع للأسف يأبى أن يرتفع في بلادنا، هو نتاج غياب سياسة اجتماعية ناجعة، وسيادة الاحتكار، وطغيان الجشع، وتغول اقتصاد الريع، غياب المساواة في فرص الولوج إلى الحق…. وغيرها من الأسباب التي ليس هذا مجال مناقشتها”.

وختم عبدالرحيم العلام:”على الدولة أن تعجل بإيجاد حل لهذه الأحياء، وأن تفرض حجرا صحيا عليها بشكل كامل، مقابل تزويدها بالماء والكهرباء والغذاء، حتى لايضطر سكانها للخروج ومن تم جلب الفيروس الذي إن دخلها لا يمكن إيقاف انتشاره (تْمّاك بْقى) ما دام سيجد الأجواء التي يحبها”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق