تحرير الملك العمومي…بدايةٌ مشجعة لإعادة حياة التمدن بخريبكة

2019-06-21T13:55:09+00:00
2019-06-21T14:24:59+00:00
24 ساعةمجتمع
21 يونيو 2019
تحرير الملك العمومي…بدايةٌ مشجعة لإعادة حياة التمدن بخريبكة
رابط مختصر

الخبرية-خريبكة

شرعت السلطات المحلية بمدينة خريبكة في تحرير الملك العمومي، بداية بشارع “الأقواس” بحي القدس لتخليص المدينة والساكنة من فوضى عمرت طويلا بسبب صمت القائمين على تدبير الشان اليومي لعاصمة الفوسفاط، حيث لاقت المبادرة استحسانا من طرف ساكنة الحي التي تتفست الصعداء، وعادت إليها حياة التمدن والتحضر المفقودة لما يقارب العقدين.

البادرة التي ستعمم على جميع النقاط السوداء وتجثات ظواهر سلبية ترسخت في عقلية بعض الباعة، من خلال معاقراتهم للمسكرات وشربهم للمخدرات، وتحرشهم بالنساء، وتحويلهم لخيامهم لأماكن تفوح منها روائح الخمور والشرور، فما كان من السلطة الإقليمية إلا أن تعزم على تنقيل باعة شارع “الاقواس” إلى زنقة أبطيح بذات الحي، وفق تنظيم محكم وترقيم محدد، للقطع مع الفوضى العارمة التي حولت معظم نقاط خريبكة إلى “جوطية”.

وقد استحسن التجار المهيكلزن هذه العملية، بعدما أنهكهم حصار عشوائي فرض عليه لما يقارب عقدين، وتسبب في إفلاس عدد منهم بسبب ثقل الضرائب وضعف الرواج.

وقال محمد أمغار تاجر وعضو المكتب الإقليمي لنقابة النجار والمهنيين إن السلطات الإقليمية على رأسها عامل الإقليم اتخذت مبادرة شجاعة ستعيد الحياة لمدينة خريبكة، وتنتشلها من الفوضى، وتنقذ الساكنة من الفوضى والضجيج، والأزبال.

وأضاف أمغار، في تصريح لجريدة الخبرية الإلكترونية، أن التجار والمهنيين يعقدون آمالهم بعد الله على عامل اقليم خريبگة، الذي نثمن مجهوداته لإخراج المدينة من براثن الرداءة والفوضى والسيبة، لتعود إلى سابق عهدها، منتظرين افتتاح السوق النموذجي قرب مرحان لتنقيل الباعة القارين الدين حاصروا المركبات التجارية والمتاجر لمدة تفوق سبع سنوات، مما جعلهم يصارعون من أجل البقاء، بل أفلس عدد كبير منهم نتيجة سياسة مسيري شأن هذه المدينة، التي اغتنى الكثير منهم جراء هذه الفوضى المفبركة تحت ذريعة المشاكل الاجتماعية.

وختم ذات المتحدث :” نحن نعقد كل آمالنا على مجهودات عامل الإقليم الرجل الجريء والعملي، سائلين الله له النجاح والسداد، والعمل وفق مقاربة تشاركية مع تنظيمنا النقابي، الذي يحتفظ بحقه في اللجوء لجميع أشكال النضال المشروع دفاعا عن حقوق التحار والمهنيين التي يكفلها الدستور المغربي”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق