تجار المآسي بالمغرب…تفكيك معملين سريين لتصنيع الكمامات

2020-04-10T16:30:32+00:00
2020-04-10T17:13:52+00:00
24 ساعةسلايدرمجتمع
10 أبريل 2020
تجار المآسي بالمغرب…تفكيك معملين سريين لتصنيع الكمامات
رابط مختصر

الخبرية- متابعة

داهمت مصالح الدرك الملكي بجماعة سعادة ضواحي مراكش، مساء أول أمس الأربعاء، ورشة تنشط خارج القانون، اتخذها صاحبها فضاء لصنع الأقنعة الطبية بطريقة غير قانونية ومخالفة للمعاير المعمول بها.

وحسب مصادر “الصباح”، أسفرت عملية المداهمة عن ضبط المعمل السري في حالة اشتغال، ليتم اعتقال صاحبه وحجز كمية مهمة من الكمامات المذكورة جاهزة للترويج.

وكشفت المعلومات الأولية للبحث، أن الموقوف حول مكان عمله إلى معمل سري لإنتاج الكمامات الطبية، بعد قرار السلطات العمل بإجبارية وضع “الكمامات الواقية”، بالنسبة إلى جميع الأشخاص المسموح لهم بالتنقل خارج مقرات السكن في الحالات الاستثنائية المقررة سلفا،وبيعها بستة دراهم للكمامة الواحدة لتحقيق الاغتناء السريع.

ومكنت التحريات من تحديد هوية شريكه وممول مشروعه، الذي استغل الإقبال الكثيف للمواطنين على الأقنعة الطبية، بعد قرار اعتمادها بشكل إجباري.

وأوردت مصادر “الصباح”، أن تفكيك المصنع السري، تم إثر توصل مصالح الدرك الملكي بجماعة سعادة، بمعلومات دقيقة تفيد الأنشطة المشبوهة، التي يقوم بها المشتبه فيه الموقوف.

ونتيجة للمعلومات التي تفيد وجود مصنع سري داخل منزل بدوار النجارة، يقوم بصنع الكمامات بشكل عشوائي وغير قانوني، ويقوم بتسويقها بستة دراهم للكمامة الواحدة، استنفرت مصالح الدرك الملكي عناصرها لنصب كمين ومداهمة المصنع السري. ومكنت إجراءات التفتيش من اعتقال المتهم، وحجز آلات خياطة، وأثواب ومواد أولية، إلىجانب مجموعة من الكمامات المصنعة غير مطابقة لمعايير الجودة، ليتم اقتياد صاحب الورشة إلى مركز الدرك للتحقيق معه، بينما تم إصدار مذكرة بحث في حق شريكه وممول مشروعه السري.

وبفاس، كشفت التحريات التي فتحتها المصلحة الولائية للشرطة القضائية، أن الخياط الخمسيني المعتقل لحيازته كمية مهمة من الكمامات الواقية المفتقدة لمعايير الجودة الطبية، صنع وروج كميات أخرى غير المحجوزة لديه بمحله بحي السعادة في مقاطعة أكدال، مستغلا الخصاص الملحوظ فيها وإقبال المواطنين عليها، بعد صدور قرار إلزامية ارتدائها.

وأكدت المصادر أن المتهم البالغ من العمر 56 سنة، باع كميات متفاوتة لتجار بمحلات بأحياء مختلفة لترويجها، دون أن تستبعد أن تكون تلك التي فوجئ مشتروها بانتفاء شروط الجودة فيها، وانبعاث رائحة غير صحية منها.

واستعمل المتهم أثوابا عادية ومواد أولية لصناعة تلك الكمامات، تفتقر للمكونات الضرورية الواجب توفرها للحماية من عدوى فيروس كورونا، قبل توصل المصالح الأمنية بمعلومات دقيقة عن تحويل محله بحي السعادة إلى ورشة لصناعتها، قبل ترويجها بشكل غير قانوني في الأسواق المحلية، ودون اعتبار للخطر، الذي قد تسببه لمستعمليها.

وداهمت عناصر الشرطة الورشة، مساء الثلاثاء الماضي، بعد عملية مراقبة باشرتها عناصر القوة العمومية والتثبت من صناعته الكمامات بدون موجب حق، قبل اعتقاله ووضعه رهن الحراسة النظرية وإحالته على النيابة العامة بابتدائية المدينة، لاتخاذ المتعين قانونا في حقه، في انتظار استكمال البحث مع كل من له صلة به وبنشاطه التجاري.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق