بنك المغرب: شركات متعددة الجنسية تتملص من أداء الضرائب

محرر الخبرية
24 ساعةسلايدرمال وأعمال
محرر الخبرية9 يناير 2021آخر تحديث : منذ 4 أشهر
بنك المغرب: شركات متعددة الجنسية تتملص من أداء الضرائب

الخبرية – المساء 

کشف بنك المغرب أن التهرب الضريبي والغش وعدم التصريح الحقيقي بقيمة الضرائب وتهريب الأرباح صوب الخارج تكبد مالية الدولة خسائر بالمليارات سنويا، وهو ما يجب محاربته بشكل عاجل حفظا لمداخيل الدولة الضريبية.

وجاء في دراسة، نشرت على بوابة بنك المغرب حول الإصلاح الضريبي، أن المغرب لا يحصل الضرائب الحقيقية ويفقد نسبة مهمة منها، جراء مجموعة من الممارسات غير القانونية للخاضعين والملزمين.

وقالت الدراسة إن المغرب لا يستفيد من الضرائب حيث لا يتم تحصيل معدلها الحقيقي، وهو ما يمكن تفاديه عبر مجموعة من الاقتراحات الإصلاحية التي يمكن أن ترفع نسبة الضرائب بما يفوق 20.7 بالمئة من الناتج الداخلي الخام المحقق حاليا، إذ خلال الفترة الزمنية الممتدة ما بين 2013 و2017، أضاع المغرب عائدات ضريبية تقدر بـ6.7 نقط من الناتج الداخلي الخام.

وشددت الدراسة على أهمية تحسين مردودية الضريبة على الشركات عبر محاربة الممارسات التي تقوم بها الشركات متعددة الجنسية، التي تلجأ إلى تحويلات وهمية للأرباح لدول تسمح بفرض ضرائب منخفضة أو بدون ضرائب، مما يتسبب في ضياع عائدات ضريبية هامة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق