بسبب جائحة كورونا…هل يلجأ الملك لتطبيق الفصلين 54 و59 من الدستور؟؟

2020-03-31T21:53:13+00:00
2020-03-31T21:53:56+00:00
24 ساعةسلايدرسياسةمجتمع
31 مارس 2020
بسبب جائحة كورونا…هل يلجأ الملك لتطبيق الفصلين 54 و59 من الدستور؟؟
رابط مختصر

نورالدين ثلاج- الخبرية

أصبحت الضرورة ملحة اليوم أكثر من أي وقت إلى تفعيل الفصل 59 من دستور المملكة، بعد تزايد عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، وتخطيه 600 حالة مؤكدة، الأمر الذي يستدعي إعلان ملك البلاد حالة الاستثناء بظهير، بعد استشارة كل من رئيس الحكومة، ورئيس مجلس النواب، ورئيس مجلس المستشارين، ورئيس المحكمة الدستورية، وتوجيه خطاب إلى الأمة.

وتأتي هذه الخطوة بعد حالة الطوارئ الصحية التي أعلنت عنها الحكومة المغربية، والتي لم تعط أكلها في مجموع تراب المملكة، وذلك بعد تسجيل مئات حالات الخرق، وتكدس الزنازن بالمعتقلين، وكذا عدم انخراط السلطات المحلية في هذه الخطوة المصيرية، وتسببها في تجمهر المواطنين أمام الملحقات الإدارية والقيادات من أجل الحصول على ورقة التنقل الاستثنائي، واستمرار التجمعات بعدد من الأحياء الشعبية، والأسواق الأسبوعية و”الجوطيات”، الشيء الذي جعل كل هذه المظاهر تنسف مجهودات السلطات العمومية في إبقاء المواطنين بمنازلهم وعدم الخروج إلا لضرورة قصوى.

فإذا كانت كل هذه الإجراءات التي سارعت الحكومة إلى اتخاذها وتبنيها عدة قرارات اقتصادية واجتماعية استثنائية لتطويق الجائحة، وكذا إحداث صندوق مكافحة الوباء بأمر من الملك محمد السادس، لم تحقق المراد بكبح انتشار الفيروس، وكذا وقف استهتار البعض بخطورة الفيروس، فإن الملك يملك صلاحية إعلان حالة الاستثناء بتطبيق الفصل 54 من الدستور الذي يتحدث عن إحداث المجلس الأعلى للأمن بصفته هيئة للتشاور بشأن استراتيجيات الأمن الداخلي والخارجي للبلاد، وتدبير حالات الأزمات، والسهر أيضاً على مأسسة ضوابط الحكامة الأمنية الجديدة. يرأس الملك هذا المجلس، وله أن يفوض إلى رئيس الحكومة صلاحية رئاسة المجلس على أساس جدول أعمال محدد.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق