برلماني يجرُ الرميد للمساءلة بسبب “التضييق على حرية الرأي والتعبير”

10 يناير 2020
برلماني يجرُ الرميد للمساءلة بسبب “التضييق على حرية الرأي والتعبير”
رابط مختصر

الخبرية ـ الرباط

وجه النائب البرلماني عن فيدرالية اليسار الديمقراطي مصطفى الشناوي سؤالا كتابيا إلى وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان مصطفى الرميد بخصوص “المضايقات والمتابعات والاعتقالات والمحاكمات والأحكام القضائية الصادرة في حق صحفيين وناشطين في وسائل التواصل الاجتماعي ومدونين ومواطنين”.

وجاء في السؤال الكتابي أن “الرأي العام يتابع بذهول شديد وألم عميق وقلق كبير في الآونة الأخيرة ما تتعرض له الحريات بصفة عامة وحرية الرأي وحرية التعبير بصفة خاصة من تضييق وانتهاك متتالي متكرر ومتزايد، فقد استغرب الجميع لحجم المضايقات والمتابعات والاعتقالات والمحاكمات والأحكام القضائية الصادرة عن المحاكم المغربية في حق عدد من الصحفيين والناشطين في مختلف وسائل التواصل الاجتماعي والمدونين والمواطنين”.

وتابع: “بحيث أنهم عبروا فقط عن أراء أو مواقف أو وجهات نظر، أو كرروا ما قاله آخرون وبأقل حدة، أو غنوا جزء من ما غناه من قبلهم آخرون، أو نقلوا ما كتبه أخرون بشكل کاریکاتوري، أو أبدعوا، أو بكل بساطة أخرجوا ما بداخلهم من قلق وغضب وتدمر وإحساس بالحكرة من جراء معاناتهم الشخصية أو الجماعية بسبب الأوضاع الاجتماعية المتردية بالبلاد كل ما قام به هؤلاء المواطنين المتابعين، وأغلبهم شباب بل منهم تلاميذ وأطفال”.

وشدد أن الأمر “تعبير بصيغ مختلفة عن حالات من الإحباط وبوح بالمسكوت عنه وبالظلم المعاش بمختلف أنواعه بشكل تلقائي وعفوي وربما في بعض الأحيان بجرعة زائدة من الجرأة قد تلامس في بعض الأحيان حدود القانون ولا تتجاوزه”.

وأوضح بأنه “ألا تعتبرون وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان بأن هذا ما هو إلا نتيجة حتمية لسياساتكم وقيامكم كدولة وكحكومة بالتبخيس الممنهج والتهميش والمحاصرة الفعلية للممارسة المدنية المنظمة سواء السياسية أو النقابية أو الجمعوية بكل مجالاتها وتعبيراتها، ونتيجة لاحتكار وسائل الاتصال والإعلام وخنق الأصوات والأقلام الحرة ؟.

وأبرز بأنه “من غير المقبول أن تكون وتتناسل متابعات في حق هؤلاء النشطاء وهؤلاء المواطنين بناء على فصول من القانون الجنائي وحالات من الاعتقال ومن سلب للحرية في دولة صادقت على المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان ومنها الحق في الرأي وحرية التعبير وأكد دستورها في 2011 على ذلك”.

وأشار إلى أن “النقاش دائر الآن حول بلورة نموذج تنموي جديد ، فهل التضييق على حرية الرأي والتعبير الذي نشهده اليوم هو نموذج/مثال من النموذج التنموي الجديد الذي تعدون به شبابنا ومستقبلنا والأجيال القادمة ؟، وهل هذا ما أنتم ماضون في بلورته وبناته؟ إن الهجوم على الحريات الذي يقع اليوم والذي نعتبره خطيرا، ليؤكد المنحى التراجعي عن احترام حقوق الإنسان الذي تسير فيه حكومتكم والذي عبرت عن قلقها بشأنه منظمات وهيئات مكلفة بحقوق الإنسان”.

وحتم الشناوي سؤاله بالقول: عن الإجراءات التي تعتزمون القيام بها للحد من انتهاك حرية الرأي والتعبير وحقوق الإنسان وضمان احترام مضامين الدستور والعمل على إيقاف متابعات المواطنين المشار إليهم وإطلاق سراح من هم في حالة اعتقال وسلب للحرية”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق