برلمانية تكشف تفاصيل استفادة وزير “تجمعي” من 341 مليون سنويا ونسبة من الأرباح

2019-11-14T18:06:41+01:00
2019-11-14T20:19:29+01:00
24 ساعةسلايدرمجتمع
14 نوفمبر 2019
برلمانية تكشف تفاصيل استفادة وزير “تجمعي” من 341 مليون سنويا ونسبة من الأرباح
رابط مختصر

الخبرية – متابعة

فجرت ابتسام مراس، عضو الفريق الاشتراكي بمجلس النواب، خلال مناقشة الميزانية الفرعية لقطاعي الشباب والرياضة، فضيحة معاملات تجارية مشبوهة للتستر على تمرير صفقات إلى شركة في ملكية منصف بلخياط، الوزير التجمعي الأسبق، من خلال تفويت شركة “المغربية للألعاب والرياضة”، التي كان يرأس مجلسها الإداري وزير الشباب والرياضة في 2010 لشركة يونانية لمدة 10 سنوات مع تجديد العقد لعشر سنوات أخرى تمتد من 2020 ثم إلى 2030.

و وفق ما ذكرته يومية ” الصباح”، فإن منصف بلخياط وزير الشباب والرياضة أسس شركة خاصة به تستفيد من عقد للمصاحبة للشركة اليونانية بقيمة 341 مليونا سنويا، حيث أبرمت الشركة اليونانية عقدا بقيمة 3 ملايين درهم و416 ألفا و940 درهما سنويا (ما يناهز 350 مليونا سنويا) مع شركة الوزير، التي يشير العقد/الشراكة إلى أنها ستتكلف بدعم شركة “أنترالوت” في استراتيجية تطوير الأنشطة بالمغرب بموازاة وضع خطة عمل، رغم أن المجموعة اليونانية رائدة في المجال وتدبر مثل هذا النوع من الشركات في أزيد من 40 دولة.

وتضيف ذات اليومية الورقية أن الوزير الأسبق أبرم شراكة أخرى تقضي بحصول المؤسسة التي يرأسها على نسبة من أرباحها السنوية أدرت عليه بين سنتي 2011 و2016 ما يناهز مليارا، ومليارا و500 مليون، ما بين سنتي 2016 و2020، ولذلك عين أحد أقاربه مديرا لـ”مؤسسة محمد السادس للأبطال الرياضيين” براتب قدره 35 ألف درهم شهريا، مع تعويضات تفوق راتبه بكثير.

ووجهت عضو الفريق الاشتراكي بمجلس النواب اتهامات للوزير المذكور بالسطو على مؤسسة محمد السادس للأبطال الرياضيين، وجعلها جمعية باسمه الشخصي في 2011، بدل صفته الوزارية لتستفيد الجمعية من 1‎ في المائة من مداخيل المغربية للألعاب، أي بما يزيد عن مليار سنتيم سنويا، مطالبة الحسن عبيابة، الوزير الحالي، بإرجاع الأمور إلى نصابها لتكون هذه المؤسسة التابعة للوزارة مهتمة فعلا بالأطال الرياضيين عِوَض استفادة الأقرباء والعائلة منها، مستفسرة عن عائدات هذه المؤسسة البالغ قيمتها أكثر من 100 مليار سنويا ودورها في النهوض والارتقاء بالرياضة الوطنية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *