باحثون: لقاح فيروس “كورونا” قد يكون في حليب الأم

24 أبريل 2020
باحثون: لقاح فيروس “كورونا” قد يكون في حليب الأم
رابط مختصر

الخبرية – وكالات

يدرس باحثون في المركز الطبي بجامعة أمستردام ما إذا يمكن استخدام حليب الثدي لحماية كبار السن والأطفال الصغار، من فيروس كورونا، حيث يحاول الباحثون فهم إذا كانت الأمهات اللاتي تعافوا من فيروس كورونا لديهم أجسام مضادة ضد الفيروس في حليب الثدي.

وقال الباحث بريت فان كولين على موقع المركز الطبي الإلكتروني:”ربما الصورة العامة ستكون غريبة، حيث أن كبار السن سيشربون حليب الثدي … ولكن إذا كان ذلك يحمي من فيروس مميت، فينبغي تجاوز هذا الإحراج.”

وأوضح فان كيلين أنه من المعروف أن حليب الثدي يحمي الأطفال حديثي الولادة من التهابات الجهاز التنفسي وقال:”هذا بسبب وجود أجسام مضادة في حليب الثدي. عن طريق الرضاعة، تنقل الأم أجسامها المضادة إلى طفلها.”

وقال الباحث أن بعض المعلومات تشير عن امرأة كانت حامل خلال تفشي فيروس سارس في عام 2003، أصيبت هذه الامرأة بفيروس سارس وأنجبت طفلًا سليمًا. المثير للدهشة أنه تم العثور على أجسام مضادة لفيروس سارس في حليب ثديها.

وأضاف الباحث: “نحن نعلم أن فيروس كورونا يشبه إلى حد كبير فيروس سارس – فهو من نفس العائلة – لذلك أعتقد أن الأجسام المضادة لفيروس كورونا قد تكون في حليب الثدي “.

يبحث الباحثون في المركز الطبي بجامعة أمستردام عن 30 امرأة مصابة بفيروس كورونا Covid-19 يقمن بإرضاع أطفال للتأكد من أن الحليب فيه أجسام مضادة للفيروس.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق