المحامي إدريس حراش: ليست هناك أدلة تتبث تورط معتقلي أحداث خريبكة

2019-12-28T19:48:42+01:00
2019-12-28T19:54:13+01:00
24 ساعةسلايدرمجتمع
28 ديسمبر 2019
المحامي إدريس حراش: ليست هناك أدلة تتبث تورط معتقلي أحداث خريبكة
رابط مختصر

نورالدين ثلاج – الخبرية

قال إدريس حراش، محامي معتقلين على خلفية أحداث الشغب التي عرفتها مدينة خريبكة، مساء الأربعاء 11 دجنبر الجاري، إن القضاء هو المخول له البث في محاضر الشرطة، سواء كانت تضم اعترافات بارتكاب أفعال التخريب أو نفيها.

المحامي، الذي ينوب عن 4 معتقلين من بينهما اثنين أحداث، استنكر المس بالممتلكات العامة والخاصة وأيد معاقبة المتورطين في الأفعال، متسائلا عن الأدلة التي تؤكد تورط المعتقلين في أحداث الشغب والتخريب، مادامت عملية الاعتقالات قد طالت كل من صادفته عناصر الشرطة في طريقها ذلك المساء.

وأضاف إدريس حراش في تصريح لجريدة الخبرية الإلكترونية أن الاعتراف أو الإنكار يخضعان في نهاية المطاف للسلطة التقديرية للقاضي، باعتبار أن محاضر الشرطة ليست وثيقة قطعية.

مكنت العمليات الأمنية التي باشرتها مصالح الأمن الوطني بخريبكة، على هامش مباراة كرة القدم التي جمعت مساء الأربعاء 11 دجنبر الجاري بين فريقي أولمبيك خريبكة والوداد البيضاوي، عن توقيف عشرين شخصا، من بينهم خمسة قاصرين، وذلك بعد ضبطهم متلبسين باقتراف أفعال إجرامية تتنوع بين اقتحام أرضية الملعب، فضلا عن التراشق بالحجارة وإلحاق خسائر مادية بممتلكات عامة وخاصة.

وقد أسفرت أعمال الشغب التي أعقبت هذه المباراة عن تسجيل خسائر في الممتلكات العامة والخاصة، تمثلت في إلحاق أضرار مادية بعشر سيارات خاصة بالأمن الوطني، علاوة على حافلتين للنقل العمومي وإحدى عشرة سيارة خفيفة في ملك الخواص، دون أن يتم تسجيل أية خسائر أو إصابات بشرية.

وقد تم بالاحتفاظ بالمشتبه فيهم الراشدين تحت الحراسة النظرية، فيما تم الاحتفاظ بالقاصرين تحت المراقبة الشرطية، رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وذلك من أجل تحديد كافة الأفعال الإجرامية المنسوبة إليهم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق