العثماني متهكما: إختلاف الأغلبية لن يصل لـ”التراشق بالأطباق”

الخبرية أنفو
2019-07-13T13:57:46+00:00
24 ساعةسلايدرسياسة
الخبرية أنفو13 يوليو 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
العثماني متهكما: إختلاف الأغلبية لن يصل لـ”التراشق بالأطباق”

الخبرية ـ الرباط 

أكد رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، أن “لا خوف على الأغلبية الحكومية”، وأن مشاكلها واختلافاتها لن تؤثر على العمل الحكومي.

وقال العثماني في كلمة ألقاها في افتتاح الملتقى الأول للأمانة العامة والإدارة العامة، صباح يوم السبت، إنه رغم كل المشاكل والاختلافات التي تعاني منها الأغلبية الحكومية، إلا أنهم “اتفقوا على ألا يكون لذلك تأثير على العمل الحكومي”

وأضاف الأمين العام لحزب العدالة والتنمية أن الاختلاف ضروري في أي تحالف، مشيرا إلى أنه لو لم يكن هناك اختلاف بين أحزاب الأغلبية، “كانوا ليؤسسوا حزبا واحدا ويرتاحوا”، مشددا على أن اختلافهم لن يصل لـ”التراشق بالأطباق” قائلا:” “رغم اختلافنا لن نضرب بعضنا البعض بالأطباق، نحن نضرب بالأفكار والانتقادات فقط”.

واسترسل العثماني قائلا، إن لكل حزب من أحزاب الأغلبية مرجعيته وبرنامجه ومقاربته السياسية، التي من الضروري أن يحافظ عليها، وأن ينتقد الحزب الآخر، معتبرا الانتقاد بين أحزاب الأغلبية، أمرا إيجابيا وحيويا للحياة السياسية، ومحركا للإنجاز والفعالية والأفكار، شريطة ابتعاده عن التهجم الشخصي على الأشخاص والهيئات.

وأشار رئيس الحكومة في كلمته، إلى أن هناك من يضخم الأمور بتدوينات من جهة “البيجيدي” أو الأحزاب الأخرى، قائلا “هناك من يضخم الأمور بعض الشيء بتدوينات من عندنا ومن عندهم ولكن سامحهم الله”.

وسطر العثماني، على أهمية النقد في العمل الحكومي، معتبرا أنه لا يمكن للحياة السياسية أن تحيى دون نقد، مبرزا أن العدالة والتنمية سيستمر في تحمله وممارسته، ونقد نفسه والغير في حدود القانون والأدب، وفي حدود ما يجعله “عملا سياسيا ايجابيا للمستقبل، بفعالية وحماس وأمل في المستقبل وتقه في بلدنا، ما سيمكن من القيام بدورنا التاريخي مع شركائنا”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق