الشرطة تحقق مع أستاذة مارست الجنس مع 5 تلاميذ

2019-12-20T14:27:52+00:00
2019-12-20T14:32:59+00:00
24 ساعةدوليةسلايدر
20 ديسمبر 2019
الشرطة تحقق مع أستاذة مارست الجنس مع 5 تلاميذ
رابط مختصر

الخبرية -وكالات

استدعت الشرطة في جنوب إفريقيا، عارضة الأزياء السابقة، والمعلمة الحالية “فيونا فيوتيا”، للتحقيق معها في واقعة تورطها في ممارسة الجنس مع خمسة طلاب في سن المراهقة.

و”فيونا” (30 عامًا) متهمة بإرسال سلسلة من مقاطع الفيديو الجنسية الصريحة إلى مجموعة من الفتيان، والتي تم نشرها لاحقًا عبر الإنترنت، وأصبحت الآن معروضة على مواقع إباحية حول العالم.

وقالت صحيفة “ذا صن” البريطانية، إنه يتم التحقيق مع “فيوتيا” بتهمة ممارسة الجنس مع خمسة طلاب على الأقل.

وفي رسالة موجهة إلى أولياء الأمور، قال جاي بيرسون، مدير كلية الأساقفة الأبرشية في كيب تاون، إن التحقيق المستقل في سوء السلوك الجنسي المزعوم لـ“فيوتيا” قد اكتمل، وأبلغت السلطات المختصة بالنتيجة.

وعارضة الأزياء السابقة مطلوبة بموجب مدونة أخلاقيات الكلية والقانون الجنائي، وفقًا لصحيفة “التايمز”.

وسيتم التحقيق معه وفقًا في الغواية الجنسية للطلاب. لكن محاميها وليام بوث، قال إنه يشك في أن يكون أي تحقيق من هذا القبيل فعالاً.

وأصاف:: “الاستمالة الجنسية أمر صعب للغاية لإثباته وتحتاج إلى أدلة من الشخص أو الأشخاص الذين تم استمالتهم. ستحتاج الشرطة للحصول على بيانات موقعة من المتورطين، وستكشف أسماءهم في العلن”.

وذكرت “التايمز” أن مدرب كرة الماء تركت المدرسة التي كانت تعمل بها عندما وصلت أنباء عن علاقتها الجنسية بـ 5 طلاب إلى وسائل الإعلام في أكتوبر.

وبعد التحقيق في جاذبيتها الجنسية مع صبي واحد في سن المراهقة، تقدم أيضًا أربعة طلاب بطلبات للتحقيق معها، قائلين إنهم مارسوا الجنس مع المعلمة التي تزوجت مؤخرًا.

وكشفت التحقيق أنها كانت تمارس الجنس مع الطلاب لمدة ست سنوات على الأقل قبل وبعد زواجها، مستهدفة تلاميذ تجاوزوا سن الرشد.

وزُعم أن ” فيوتي” مؤخرًا كانت على اتصال جنسي مع عدد من الطلاب الآخرين.

ومنذ تفجر الفضيحة، ذهبت “فيوتي” مرتين في عيادة للأمراض النفسية للعلاج.

وجاء في الاتهامات، أن المعلمة أرسلت للطلاب مقاطع فيديو، إلى جانب صور عاريات عبر تطبيق “واتس آب”، يظهر أحدها امرأة عارية وتمارس الجنس، على الرغم من أن وجهها غير مرئي.

ويظهر فيديو آخر لها وهي نائمة على ظهرها في ملابس داخلية سوداء، وفي كلا المقطعين، يمكن رؤية الخواتم المميزة الخاصة بـ “فيونا” في يدها اليسرى.

وأُجبرت “فيونا” التي تعمل مدرسة على الاستقالة من عملها بعد أن اشتكى والدا صبي يبلغ من العمر 18 عامًا من أنها مارست الجنس مع ابنهما.

ونقل موقع محلي عن أحد الوالدين: “لقد كان مشاركًا راغبًا في البداية، لكنه أصبح ضحية عندما لم يتمكن من التراجع وإنهاء العلاقة.

إذ بدأت في إرسال رسائل نصية له ليأتي إلى حجرتها داخل المدرسة، لكنها لم تسمح له بالرحيل، قبل أن يستنجد الطالب بوالديه طلبًا للمساعدة، وأبلغا مدير المدرسة بما حصل مع ابنهما.

ويقال إن زوجها بافو فيوتي (32 عامًا)، الذي يملك شركة خاصة في “كيب تاون” انفصل عنها بعد 14 شهرًا من زواجهما بسبب الفضيحة.

وقال مصدر بالمدرسة الأسبوع الماضي: “يبدو أن هذه ليست مسألة إجرامية، بل هي قضية سوء سلوك جسيم من قبل المعلمة، وهي مسألة يجب على المدرسة التعامل معها”.

وأضاف: “لقد تم تكليف محامٍ كبير مستقل عن المدرسة بمتابعة التحقيق حول الأمر”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق