الحموشي يجري حركة تنقيلات واسعة في صفوف ولاة ورؤساء الأمن ويضع حدا للتمديد

14 أكتوبر 2019
الحموشي يجري حركة تنقيلات واسعة في صفوف ولاة ورؤساء الأمن ويضع حدا للتمديد
رابط مختصر

الخبرية من الرباط

تستعد المديرية العامة للأمن الوطني بإجراء حركة تنقيلات وتعيينات واسعة، ستشمل لائحة طويلة من المسؤولين الكبار، من ضمنهم ولاة ورؤساء أمن إقليمي، ورؤساء مناطق أمنية خاصة بالمدن الكبرى كالدار البيضاء وسلا والرباط وطنجة.

وكشفت مصادر مطلعة ليومية “المساء”، فإن السمة الأبرز التي ستحملها حركة التنقيلات والتعيينات، هي تغيير عدد من الأسماء التي عمرت طويلا في مناصب المسؤولية رغم أدائها المتواضع، وهو الأمر الذي يشمل عددا من رؤساء المناطق الأمنية إلى جانب رؤساء الأمن الإقليمي ممن تم تداول أسمائهم ضمن لائحة من سيتم تنقيلهم.

كما أوردت المصادر ذاتها أن المديرية العامة للأمن الوطني قررت، وفي سابقة من نوعها، إغلاق باب التمديد في وجه عدد من كبار المسؤولين الأمنيين “المعمرين”، وخاصة منهم بعض ولاة الأمن الذين تجاوزوا 15 سنة في منصبهم، بعد أن استفاد بعضهم من هذه المسطرة لثلاث مرات متتالية دون اعتبارات واضحة.

ووفق المصادر ذاتها، فإن القطع مع هذا الإجراء الذي أتاح في وقت سابق لعدد من رؤساء المناطق والولاة الاستمرار في مناصبهم رغم تجاوزهم سن التقاعد، سيفتح الباب لإحداث تغيير يتيح وصول وجوه وكفاءات جديدة إلى مناصب المسؤولية.

ولم تستبعد المصادر ذاتها، أن تكون الفضيحة التي تورط فيها مسؤول أمني بارز بالعاصمة الرباط الدافع وراء إعادة النظر في مسطرة التمديد التي استفاد منها للمرة الثانية، أسبوعا فقط قبل انكشاف الفضيحة التي فرضت إعفاءه والتحقيق معه من قبل الفرقة الوطنية، علما أن عددا من الولاة استفادوا بدورهم قبل ثلاثة أسابيع من هذه المسطرة المثيرة للجدل.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *