الانتخابات تحرك وجوها سياسية صوب أولمبيك خريبكة

2020-05-09T10:00:47+00:00
2020-05-09T10:49:57+00:00
24 ساعةرياضة
9 مايو 2020
الانتخابات تحرك وجوها سياسية صوب أولمبيك خريبكة
رابط مختصر

نورالدين ثلاج من خريبكة

يتساءل العديد من المتتبعين عن السبب الحقيقي وراء تماطل المكتب المسير لنادي أولمبيك خريبكة لكرة القدم في طلبات الانخراط التي توصل بها منذ سنة تقريبا، حيث ظلت الطلبات حبيسة الرفوف، وظل الترقب سيد الموقف، بعد عدة مناسبات وعد فيها الرئيس بالبث فيها لكن لم يفعل.

وكشف العارفون بخبايا الأمور وما يدور بين بعض أعضاء المكتب أن سببين رئيسيين يقفان حجر عثرة في طريق حلحلة الملف، الأول التخوف من انخراط وجوه سياسية بالنادي بغرض خدمة أهداف انتخابوية محضة، وآخر شخصي بين أعضاء بالمكتب وراغبين في حمل صفة منخرط بالنادي، لتقف عربة أولمبيك خريبكة بأعلى التلة، المكتب في الأعلى وطالبي الانخراط في السفح ينتظرون سنة شمسية كاملة.

ويرى متتبعون ومحبون أن انخراط بعض الوجوه السياسية سيدخل النادي في متاهات وصراعات لن تخدم الفريق وستزيد من تأزيم وضعه وترتيبه في الدوري، خاصة أن واحدا منها ترأس جمعية للمحبين لاستقطاب بعض الجماهير والظهور أمام الرأي الرياضي بصورة المحب الغيور على مصلحة فارس الفوسفاط، من جهة لكسب جماهيرية مزيفة يأمل في توظيفها في الانتخابات المقبلة والضغط على حزبه للتموقع في اللائحة الجماعية والبرلمانية، ومن جهة أخرى توظيف الجمعية لمساومة المكتب في حالة رفض طلب انخراطه.

كما كشف مقربون من المكتب المسير أن التخوف من ظاهرة الانزال الحزبي حاضرة بشكل مستمر في مناقشات رئيس النادي وبعض الأعضاء، خاصة مع اقتراب موعد الانتخابات، مما فتح الباب أمام المكتب لرفض أسماء بعينها دون تقديم مبررات، حيث أفادت مصادر الخبرية أن المكتب يحضر للحسم في طلبات الانخراط مباشرة بعد عودة المنافسة الكروية، والإعلان عن نهاية موضوع أسأل الكثير من المداد ولاكته الألسن.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق